• الأربعاء 24 ربيع الأول 1439هـ - 13 ديسمبر 2017م

«أخبارالساعة» تحذر من خطر استهداف إسرائيل لـ «الأقصى»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 27 فبراير 2012

أبوظبي (وام)- طالبت نشرة “أخبار الساعة” القوى المحبة للسلام في المنطقة والعالم التصدي للاستهداف الإسرائيلي المتكرر للمسجد الأقصى ولمختلف المقدسات الدينية في مدينة القدس وإلزام إسرائيل التوقف تماما عن ممارساتها في المدينة بوجه عام، مؤكدة أن استمرار هذه الممارسات بالشكل الذي يثير استياء العرب والمسلمين عامة في الوقت الذي تشهد فيه المنطقة تطورات متسارعة في كثير من دولها قد يؤدي إلى مزيد من الاحتقان والتوترات التي تزيد المشهد الإقليمي ارتباكا وتضاعف العراقيل والعقبات التي تحول دون السيطرة على الأزمات الراهنة.

وتحت عنوان “خطر الاستهداف الإسرائيلي للأقصى” قالت إن إسرائيل صعدت خلال الأيام القليلة الماضية من وتيرة استهدافها المسجد الأقصى مستغلة انشغال العالم بالتطورات السياسية المتلاحقة التي تشهدها المنطقة في تنفيذ سياساتها ومخططاتها في هذا الشأن، مشيرة إلى أن أحدث مظاهر الاستهداف كان يوم الجمعة الماضي حينما اقتحمت الشرطة الإسرائيلية باحات المسجد وأطلقت أعيرة مطاطية وقنابل مسيلة للدموع تجاه تجمعات الفلسطينيين الذين تظاهروا عقب الصلاة رفضا لسياسة التهويد والاقتحامات المتكررة للمسجد.

وأضافت النشرة التي يصدرها مركز الإمارات للدراسات والبحوث الإستراتيجية، الواضح أن إسرائيل تمارس عمليات استهداف مبرمجة للمسجد الأقصى من قبل قوات الاحتلال والجماعات اليهودية المتطرفة التي تعلن بين الحين والآخر نيتها صراحة في اقتحام الحرم القدسي ومواصلة الحفريات الخطرة تحت جدرانه متحدية بذلك مشاعر الفلسطينيين والعرب والمسلمين بصفة عامة هذا في الوقت الذي تتواصل فيه أنشطتها الاستيطانية في مدينة القدس وممارسة سياسة الترحيل القسري للفلسطينيين مما يؤكد أنها تحاول من خلال هذه الممارسات فرض أمر واقع عليهم في ما يتعلق بهذه القضية الحيوية في أي مفاوضات مقبلة.