• السبت غرة صفر 1439هـ - 21 أكتوبر 2017م

انتهاء أزمة أردنيين احتجزهم بدو سيناء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 27 فبراير 2012

جمال إبراهيم (عمان) - انتهت أمس أزمة عشرات الأردنيين الذين احتجزهم بدو سيناء ليومين أثناء عودتهم إلى الأردن عبر ميناء العقبة. وأكدت الخارجية الأردنية في تصريحات صحفية أن “أزمة عشرات الأردنيين انتهت بعد تدخلات أردنية رسمية مع الجهات المصرية الرسمية”. وأوضحت الخارجية أن “جزءا من الاردنيين المحتجزين عاد إلى عمان عن طريق نويبع بعد فتح الطرق، التي كانت جماعات من بدو سيناء، أغلقتها. فيما اختار الجزء الآخر الذهاب إلى ليبيا”. وأشارت الى أن السفارة الأردنية في القاهرة، كانت اتصلت مع أردنيين موجودين عند إغلاق الطرق واحتجازهم، كما اتصلت مع الجهات المصرية الرسمية وطالبتها بضرورة سرعة إنهاء الوضع هناك. وكان الأردني مروان مصطفى أكد في وقت سابق أمس أنه محتجز هو وعشرات الأردنيين في صحراء سيناء، من قبل “جماعات من البدو، يطالبون الحكومة المصرية بالإفراج عن سجناء، لهم علاقة بهم من السجون المصرية”.

على صعيد آخر رفضت السلطات القضائية الأردنية أمس طلبا رابعاً لتكفيل وإخلاء سبيل مدير المخابرات العامة الأسبق الفريق المتقاعد محمد الذهبي، الموقوف 14 يوما على ذمة التحقيق، بتهم غسل أموال متحصلة من جرائم، والاختلاس، واستغلال الوظيفة. وسبق أن رفضت محكمة بداية عمان، 3 طلبات لتكفيل الذهبي. يذكر أن الذهبي، أودع في 9 فبراير الحالي بمركز إصلاح وتأهيل الجويدة، قبل نقله في 11 من الشهر نفسه إلى “سواقة”. وكان المدعي العام قرر الحجز التحفظي على أموال الذهبي المنقولة وغير المنقولة في نهاية الشهر الماضي، بناء على تحقيق أجرته وحدة مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب في البنك المركزي، تضمنت تقارير ومعلومات وبيانات ووثائق ومستندات، تتعلق بوجود شبهات مرتبطة بهذا الجرم.