• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

خلال فعاليات مؤتمر ومعرض «إدراك 2014» بأبوظبي

«معهد مصدر» يفوز بثلاث جوائز في الأبحاث والتطوير

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 06 مارس 2014

أبوظبي (الاتحاد)- فاز معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا بثلاث جوائز في فئة الأبحاث والتطوير خلال مؤتمر ومعرض أبوظبي الدولي للأبحاث والتطوير «إدراك 2014». وبحسب بيان صحفي، شملت الجوائز الثلاث درع الأبحاث والتطوير، حيث نجح معهد مصدر في الحصول على تمويل من وحدة الأبحاث والتطوير في شركة أدنوك، وجائزة أفضل الأفكار في الأبحاث والتطوير عن مشروع فيزياء الصخور الرقمية، وذات الجائزة عن مشروع «الوحل الذكي».

وتسلم الدكتور محمد ساسي عميد الهيئة التدريسية الانتقالي جائزتين، بينما تسلّم الجائزة الثالثة الدكتور عرفان سعادات، استاذ هندسة النظم الدقيقة.

وقدم مجموعة من أعضاء هيئة التدريس والطلبة بمعهد مصدر نحو 11 ورقة بحثية، ضمن أعمال المؤتمر تناولت قضايا طاقة المستقبل، وشارك في كتابة إحداها أساتذة وباحثون من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا الأميركي، والمعهد البترولي بأبوظبي.

وقال الدكتور فريد موفنزاده، رئيس معهد مصدر، إن الجوائز التي نالها المعهد تعكس أهمية المشاريع البحثية والجهود الكبيرة وراء تطوير تقنيات متقدمة ومستدامة تعود بالنفع على قطاعات الطاقة، بما فيها قطاع النفط والغاز.

وأضاف: «لقد مكننا الدعم المستمر الذي تقدمه القيادة الحكيمة لدولة الإمارات من ترسيخ مكانة معهد مصدر العلمية، والمساهمة بفاعلية في جهود البحث العلمي الرامية إلى ابتكار حلول تتماشى مع خصوصية المنطقة ومتطلباتها». وبين أن عقد مؤتمر أبوظبي الدولي للأبحاث والتطوير، سيفتح المجال لمزيد من التعاون المشترك بين الجهات المعنية في المستقبل، مشيراً إلى ارتباط معهد مصدر بشراكات واتفاقيات تعاون مع أهم الشركات في القطاع، منها بريتيش بتروليوم، وتوتال، وأدكو وتكرير.

وشملت الأوراق البحثية التي قدمها المعهد خلال المؤتمر، ورقة بحثية مشتركة جرى إعدادها بالتعاون بين معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا والمعهد البترولي في أبوظبي، وركزت على تقنيات تحسين طرق استخلاص النفط ومراقبة احتياطياته، كما شاركت مجموعة أعضاء هيئة التدريس في إعداد الأوراق البحثية الأخرى.

وأبدى طلبة معهد مصدر من خلال مشاركتهم في وضع الأوراق البحثية كفاءة عالية وقدرات إبداعية كبيرة، وتطرقت الأوراق إلى العديد من القضايا العلمية، منها إنتاج الوقود الحيوي من نباتات «الهالوفايت» الملحية المحلية، وكيفية استخراج الحموض الدسمة الطيّارة من النفايات العضوية في إمارة أبوظبي، وتقييم مدى فاعلية استخدام تمر «الحلاوي» في إنتاج الإيثانول الحيوي والغاز الحيوي، وأنظمة التحكم بأكاسيد النيتروجين الناجمة عن عمليات الاحتراق، وإنتاج الإيثانول الحيوي والسماد من التمور منخفضة الجودة، ودراسة مدى مساهمة الكتل الحيوية المختلفة في الحصول على غاز الميثان، وعمليات الصرف الصحي تحت تأثير الجاذبية بمساعدة البخار والمواد المذيبة، واستخدام جهاز استشعار لاسلكي ذكي لكبريتيد الهيدروجين في عمليات التنقيب عن النفط.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا