• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

انتظار وصول الأرباح النقدية للمساهمين

4,8 مليار درهم مكاسب الأسهم بتداولات ضعيفة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 26 فبراير 2015

عبدالرحمن إسماعيل

عبدالرحمن إسماعيل (أبوظبي) حصدت الأسهم المحلية مكاسب بقيمة 4,8 مليار درهم خلال جلسة الأمس، بأدنى حجم تداول يومي منذ أكثر من عامين، في مؤشر على حالة الضعف التي تعاني منها أسواق المال المحلية، والتي لم تتفاعل بالقدر الكافي مع أرباح الشركات وتوزيعاتها. وارتفع مؤشر سوق الإمارات المالي بنسبة 0,63%، محصلة ارتفاع سوق أبوظبي للأوراق المالية بنسبة 0,22%، الذي سجل أدنى مستوى يومي من التداولات دون 100 مليون درهم، وسوق دبي المالي بنسبة 0,82%. ويثير ضعف التداولات في هذا التوقيت من العام حيرة المستثمرين والمحللين، حيث جرت العادة أن تشهد الأسواق في هذه الفترات من العام نشاطاً يعتبر الأكبر دون بقية فترات العام، حيث تنتعش الأسواق بدعم من نتائج الشركات وتوزيعات أرباحها السخية، وهو ما لم تتجاوب معه الأسواق، بحسب محللين. وقال محمد علي ياسين العضو المنتدب لشركة أبوظبي للأوراق المالية: إن الأسواق لا تعاني من شح السيولة بقدر ما تعاني من ضعف الثقة منذ موجة الهبوط التي تعرضت لها في ديسمبر الماضي، وتسببت في خروج الحجم الأكبر من السيولة سواء من المستثمرين المحليين أو الأجانب. وأضاف أن السيولة متحفزة وتترقب الفرصة المناسبة للعودة للأسواق من جديد، لكن لن يحدث ذلك قبل صدور نتائج الشركات للربع الأول، خصوصاً وأن مدراء المحافظ الاستثمارية يعولون كثيراً عليهأ، للوقوف على مدى تأثر أداء الشركات المدرجة بتراجع أسعار النفط. وعلل عدم تجاوب الأسواق مع نتائج الشركات، بأن معظم النتائج كانت معروفة مسبقاً في ضوء نشر بيانات الشركات للأشهر التسعة الأولى من العام، مما يجعل نتائج الربع الأول هي الفيصل والأهم، للحكم على مسار الأسواق لبقية العام. وأبدى وائل أبومحيسن مدير شركة الأنصاري للأوراق المالية استغرابه من الضعف الواضح في سيولة الأسواق، مضيفاً أن أداء الشركات وتوزيعات الأرباح كان من المفترض أن يدعم نشاط الأسواق في هذه الفترات من العام، والتي كانت تاريخياً من أفضل الأوقات في أسواق الإمارات. واضاف أن الأسواق ستسير على هذه الوتيرة الضعيفة سواء في تحركها الأفقي أو في ضعف تداولاتها إلى حين وصول توزيعات الأرباح النقدية للمساهمين، والتي يمكن أن تكون داعمة لارتفاع مستويات السيولة. وعودة إلى الأداء، أغلق مؤشر سوق الإمارات المالي عند مستوى 4715,99 نقطة، وارتفعت القيمة السوقية لتصل إلى 764,44 مليار درهم، وبلغت قيمة التداولات 510 ملايين درهم من تداول 280,5 مليون سهم من خلال 4878 صفقة. وبلغ عدد الشركات التي تم تداول أسهمها 59 شركة من أصل 126 شركة مدرجة في الأسواق، وحققت أسعار أسهم 32 شركة ارتفاعاً، في حين انخفضت أسعار أسهم 18 شركة، بينما لم يحدث أي تغير على أسعار أسهم باقي الشركات. وجاء سهم «شركة إعمار العقارية» في المركز الأول من حيث الشركات الأكثر نشاطاً، حيث تم تداول ما قيمته 86,3 مليون درهم موزعة على 11,39 مليون سهم من خلال 507 صفقة، وجاء سهم «داماك العقارية دبي» في المركز الثاني بتداولات قيمتها 63,13 مليون درهم، موزعة على 21,21 مليون سهم من خلال 642 صفقة. وحقق سهم «تكافل الإمارات» أكبر نسبة ارتفاع سعري بنسبة 7% إلى 1,07 درهم من خلال تداول 10,51 مليون سهم بقيمة 11 مليون درهم، وجاء في المركز الثاني سهم «مجموعة أغذية» بنسبة 6,2% إلى 6,79 درهم من خلال تداول 57,84 ألف سهم بقيمة 378 ألف درهم. وسجل سهم «الاستشارات المالية» أكبر انخفاض سعري بالحد ألقصى هبوطاً 10% إلى 0,54 درهم من خلال تداول 128,81 ألف سهم بقيمة 69,56 ألف درهم، تلاه سهم «أبوظبي لبناء السفن» بنسبة 4,69% إلى 1,83 درهم من خلال تداول 51,5 ألف سهم بقيمة 94,56 ألف درهم. ومنذ بداية العام بلغت نسبة الارتفاع في مؤشر سوق الإمارات المالي 2,9%، وبلغ إجمالي قيمة التداول 36,28 مليار درهم، وبلغ عدد الشركات التي حققت ارتفاعاً سعرياً 57 شركة من أصل 126 شركة، وعدد الشركات المتراجعة 42 شركة. ويتصدر مؤشر قطاع «النقل» المرتبة الأولى مقارنة بالمؤشرات الأخرى، وارتفع عن نهاية العام الماضي 9%، ليستقر على مستوى 3776,41 نقطة، ومؤشر قطاع «السلع» 6,64% ليستقر على مستوى 1571,70 نقطة، ومؤشر قطاع «الاتصالات» 4,93% ليستقر على مستوى 2256,62 نقطة، ومؤشر قطاع «العقار» 3,76%، ليستقر على مستوى 6038,49 نقطة. 2,54 % ليستقر على مستوى 3572,34 نقطة، ومؤشر قطاع «الاستثمار»، ومحققاً نسبة ارتفاع عن نهاية العام الماضي بلغت 2,17% ليستقر على مستوى 4999,81 نقطة، في حين انخفض مؤشر قطاع «الصناعة» عن نهاية العام الماضي 0,4% ليستقر على مستوى 1037,85 نقطة، تلاه مؤشر قطاع «التأمين» 0,7%، ليستقر على مستوى 1486,38 نقطة، ومؤشر قطاع «الخدمات» 0,8% ليستقر على مستوى 1541,08 نقطة، ومؤشر قطاع «الطاقة» 7% ليستقر على مستوى 86,4759 نقطة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا