• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

«العاشق الكاذب» دخل عالم «البزنس» لضمان مستقبل أسرته

محمد المزروعي: «القرصنة» أضرت بالمطربين الجدد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 08 يناير 2014

تامر عبدالحميد (أبوظبي) - مطرب إماراتي طموح، يسعى باجتهاد للوصول إلى القمة، وذلك من خلال اختياراته الدقيقة لأعماله الفنية المتميزة التي قدمها منذ فترة، وحققت له نجاحاً كبيراً خلال فترة زمنية قصيرة، حيث أصدر محمد المزروعي العديد من الأغنيات المنفردة، وصورها على طريقة الفيديو كليب، وتعاون من خلالها مع أبرز الشعراء والملحنين في الوطن العربي ودول الخليج، الأمر الذي ساعده على تحقيق الانتشار محلياً وعربياَ.

ابتعد المزروعي في الفترة الأخيرة عن الساحتين الفنية والإعلامية، حتى عاد لجمهوره في حفلات اليوم الوطني الـ 42 لدولة الإمارات، وعن أسباب هذا الابتعاد أوضح المزروعي، أن ابتعاده عن الإعلام لا يأتي عن طريق القصد، وقال: أنا واحد من الفنانين الذي لا يفضل الظهور إعلامياً من أجل الظهور فقط، فيجب أن يكون لدي إحدى المخططات الفنية والأعمال الغنائية الجديدة التي أتحدث عنها، وبالتالي يتم الترويج لها بطريقة غير مباشرة، مشيراً إلى أنه بمجرد أن شارك في حفلات اليوم الوطني الـ42، عاد مجدداً إلى الإعلام وأطلق التصريحات الفنية، خصوصاً أن لديه ما يتحدث عنه.

واعتبر المزروعي مشاركته في حفلات اليوم الوطني نقلة نوعية فنية بالنسبة له، وأوضح: جاءت مشاركتي في هذه الحفلات مع زملائي الفنانين الآخرين أريام وجاسم محمد وفيصل الجاسم وحبيب الياسي، لتعيدني من جديد إلى الحفلات الجماهيرية الرائعة، لاسيما أنني ابتعدت عنها منذ فترة نظراً لانشغالاتي بتحضير ألبومي الجديد، موضحاً أنه لا يوجد أفضل من أن يغني المطرب لوطنه وبلده، خصوصاً الإمارات الغالية أمام حشد غفير من الجماهير حضر من مختلف أنحاء الوطن العربي، ومن جميع الجنسيات، لمشاركة شعب الإمارات فرحتهم ومناسبتهم واحتفالاتهم بهذا اليوم.

«أوبريت يغنيه الشعب»

وحول اشتراكه مؤخراً في المسابقة الجماهيرية «أوبريت يغنيه شعب الإمارات» بمشاركة شمة حمدان وفيصل الجاسم، كشف المزروعي أنه يحب أن يشارك في الأعمال الفنية الهادفة التي تحمل رسالة مهمة إلى الجماهير بشكل عام، مشيراً إلى أن هذا الأوبريت الذي كتب كلماته 6 من شعراء الإمارات المبدعين هم: سعود الكعبي، وراشد بن غليطة، وسعيد الكتبي، وخليفة بن مصبح الكعبي وسعيد بن طميشان وحمدان المحرمي، وتولى تلحينه كل من المبدعين جاسم ومحمد الأحمد، كان تابعاً لمبادرة «حصنتك يا وطن» ضمن احتفالات الدولة باليوم الوطني الــ 42، والتي تهدف إلى تعزيز مفهوم الابتكار في تنمية الحسّ الوطني من خلال تحقيق الاستخدام الأمثل للتكنولوجيا الحديثة المتمثلة في مواقع التواصل الاجتماعي، من قبل المواطنين والمقيمين في الدولة.

وفي الجانب المتعلق بمواكبة العصر واستخدام التكنولوجيا ووسائل التواصل الاجتماعي، أوضح المزروعي أنه من الفنانين الذين يهتمون بعالم الاتصالات والإنترنت، ولديه حسابات في مواقع التواصل الاجتماعي مثل «تويتر» و«فيسبوك»، مشيراً إلى أن التكنولوجيا الحديثة ساعدت العديد من الفنانين على التواصل مع جمهورهم بشكل أكبر، ومعرفة أخبارهم وتحركاتهم الفنية من فترة وأخرى، عن طريق تغريداتهم ونشر صورهم الخاصة بأعمالهم الفنية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا