• الثلاثاء 27 محرم 1439هـ - 17 أكتوبر 2017م

أكد أن فريقه كسب اللاعبين الشجعان

بيرجر: ركلة الجزاء والطرد كتبا نهاية قصة كفاح «صغار العنابي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 27 فبراير 2012

أبوظبي (الاتحاد) - عبر النمساوي جوزيف هيكسبرجر المدير الفني للوحدة عن رضاه النسبي على أداء لاعبيه الذين شاركوا في المباراة ووصفهم بصغار السن، مشيراً إلى أن ضربة الجزاء وحادثة طرد الحارس عادل الحوسني هي التي كتبت النهاية لقصة الكفاح الجميلة التي قدمها لاعبو العنابي.

وقال: في الشوط الأول كانت الأفضلية نسبياً للجزيرة خاصة في التمركز بفضل خبرة لاعبيه، فنجن نلعب أمام واحد من أفضل فرق الدولة على وملعبه ووسط جماهيره، ومع ذلك أتيحت لنا بعض الفرص التي لم نستغلها، وبرغم انفعالاتي الشديدة وشعوري بالظلم في بعض الأحيان من قرارات الحكام، والتكلفة الباهظة التي يحملونها إياها حتى على رمي زجاجة المياه إلا أنهم يبقوا أصدقائي.

وأضاف: بعض اللاعبين ظهروا بشكل جيد أمام الجزيرة وتحديداً سلطان سيف وبدر الحـارثي، وتـابع: النتيجـة لم تكــن مؤثرة على موقفنـا في المنافسة ومن هنا أشكر اللاعبين على أنهم تعاملوا بجدية مع اللقاء، وكان معظمهم عند حسن الظن بهم، حتى عند موقف الطرد فلم يخرج أحد عن شعوره، ولم يتصرف أيا منهم بطريقة غير مسؤولة.

وفي تعليقه على واقعة الطرد قال: في تقديري أن الكرة كانت بين اللاعب والحارس، واللاعب يتقدم بها وهذا حقه، ولكنها طالت منه قبل أن يلمسه الحارس ويصطدم به، وفي ظني أن التصادم من هذه النوعية لا يستحق هذه القرارات الصعبة خصوصاً أن الكرة كانت قد ابتعدت عن وليد اليماحي وأخذت طريقها للخروج بعيداً عن المرمى، وهذا حكم مبدئي علي ما شاهدته من خارج الملعب، ولكني أعلم أيضاً أن الشك دائماً يكون في صالح الحكم.

وعن مكاسبة من اللقاء قال: كسبنا لاعبين شجعانا، اكتسبوا خبرة ضرورية سوف يستفيدوا منها في المستقبل، ومن ضمن أولوياتنا الرئيسية إعداد فريق قوي للمستقبل، وفي ظل وجود هذه النوعية من اللاعبين أظن أننا نسير في الاتجاه الصحيح للوصول للهدف المرجو.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا