• السبت 03 شعبان 1438هـ - 29 أبريل 2017م

أكد التزام الدولة الراسخ نحو الضعفاء والمحتاجين في مختلف بقاع الأرض

محمد بن راشد: الإرهابيون لا يعرفون الإنسانية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 11 يناير 2017

دبي (الاتحاد)

نعى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، اليوم الأربعاء، شهداء الوطن الأبرار، الذين لقوا ربهم في الاعتداء الإرهابي الغاشم الذي وقع أمس في مدينة قندهار في جمهورية أفغانستان خلال أدائهم مهمتهم الإنسانية، وذلك ضمن برنامج دولة الإمارات لدعم الشعب الأفغاني الصديق.

وأعرب سموه عن فخر دولة الإمارات قيادة وشعباً بالأدوار الإنسانية الجليلة التي يقوم بها أبناؤها في كل مكان من العالم، مؤكداً أن الإرهاب الآثم لا يعرف معنى الإنسانية ولا قيمها النبيلة ولا يفرق بين الناس كبيرهم وصغيرهم ولا يميز بين أعمالهم لتطال يده الغاشمة من نذروا أنفسهم للخير ولم يتأخروا في بذل أرواحهم ودمائهم الزكية في سبيل توصيل رسالة سلام وخير إلى العالم.

وقال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم «ننعى اليوم بكل فخر شهداء العمل الإنساني الإماراتي في جمهورية أفغانستان.. شهداء ختموا حياتهم وهم يسعون إلى خدمة الضعفاء والأطفال والمحتاجين».

وابتهل سموه إلى المولى عز وجل أن يتغمد شهداء الإمارات الأبرار بواسع رحمته ويتقبلهم بين الكرام البررة، مشدداً على أنه «لا يوجد أي مبرر إنساني أو أخلاقي أو ديني لتفجير وقتل من يسعى لمساعدة الناس.. رحم الله شهداءنا وتقبلهم عنده في الصالحين»، مستنكراً سموه الاعتداء الإرهابي الغادر الذي راح ضحيته رسل الإمارات للخير الذين قدموا أرواحهم فداء لرسالة سامية قصدوا من خلالها مد يد العون إلى المحتاجين والضعفاء.

وأكد صاحب السمو نائب رئيس الدولة أن إمارات الخير ستبقى دائماً على عهدها الذي قطعته، وستظل على النهج الذي تسير عليه في الوقوف إلى جانب كل محتاج.

وقال سموه، إن «شعب الإمارات فخور بأبنائه العاملين في المجال الإنساني ويرفع رأسه اليوم لتقديمه شهداء في سبيل الإنسانية.. الإنسانية التي لا يعرفها الإرهابيون».

وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أن دولة الإمارات مستمرة في تحقيق رسالتها مهما كانت التحديات التي لن تثنيها عن القيام بواجباتها الإنسانية، مضيفاً أن أبناء الإمارات الأبطال ماضون في تأدية أدوارهم النبيلة على النحو الأكمل في ضوء الالتزام الدولة الراسخ نحو الضعفاء والمحتاجين في مختلف بقاع الأرض.

 

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض