• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

دعوات إلى تعديلات تشريعية تحمّل المالك المسؤولية

«الإبـل السائبـة».. تهــدد مستخــدمـي الطـرق والسكان في مناطق بـ«الغربية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 14 مايو 2016

إيهاب الرفاعي (المنطقة الغربية)

ما زالت الإبل السائبة تمثل خطراً يهدد مستخدمي الطريق وبعض المناطق السكنية في بعض مدن المنطقة الغربية، رغم الجهود المضنية التي تبذلها الجهات المعنية للحد من هذه المخاطر وتركيب سياج على غالبية الطرقات لمنع خروجها، خاصة إلى الطرق الخارجية.

وطالب سكان بسنّ تشريعات جديدة تحمل مالك الإبل المتسببة في الحوادث المسؤولية كاملة سواء كانت تلك الحوادث ليلاً أو نهاراً.

ويحمل القانون المالك المسؤولية إذا وقع الحادث ليلًا، بينما يتحمل السائق المسؤولية إذا ما وقع الحادث نهاراً.

واقترح المواطن محمد صالح المزروعي أن يتم تنظيم العزب الخاصة بالإبل بحيث تكون في مناطق بعيدة عن الطرقات الرئيسية والفرعية والأحياء السكنية، وأن يتم تعديل التشريعات الحالية التي يكون فيها مالك الإبل مسؤولًا عن الحوادث التي تقع ليلاً فقط، بينما يكون السائق مسؤولًا إذا ما وقع الحادث نهاراً، مؤكداً أن المالك الذي أهمل بترك إبله تتسبب في حوادث تحصد فيها أرواح أو تكون سبباً في إصابة مستخدمي الطريق بعاهات مختلفة يجب أن يحاسب بشكل مباشر سواء كان الحادث نهاراً أو ليلًا.

وأكد المحامي علي الحمادي أن الحفاظ على الإبل ومنع خروجها في غير الأماكن المخصصة لها مسؤولية يجب أن يلتزم بها مالكها، وينبغي معاقبته إذا ما أهمل وتسبب في حوادث لمستخدمي الطريق، وذلك وفق قوانين وتشريعات تساهم في الحد من هذه الحوادث التي تحصد أرواح أبرياء .

ورأى المواطن سالم المنصوري وجود الإبل السائبة في الشوارع أحد التحديات التي يجب أن تسعى الجهات المعنية إلى الحد منها ومنعها نهائياً، لأنها تعني بشكل قاطع تهديداً للمزيد من الأرواح خاصة في ظل استمرار وجود بعض أعداد من الإبل السائبة على الطرقات من دون رقابة، معتبراً في الوقت نفسه أن الموضوع لا يمثل ظاهرة كبيرة.

وأكد المواطن أحمد المطوع ضرورة إقرار قانون يسمح بمصادرة تلك الإبل السائبة من قبل جهات مختصة تتجول في الشوارع وتصادر أي إبل تجدها قرب الشوارع والأحياء السكنية كرادع لأصحابها .

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض