• الأحد 28 ذي القعدة 1438هـ - 20 أغسطس 2017م

مكاسب معنوية للجزيرة وفوائد بالجملة للوحدة رغم الخسارة

غاب النجوم وحضرت الإثارة في «ديربي أبوظبي»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 27 فبراير 2012

أمين الدوبلي

غاب النجوم.. ولم تغب الإثارة عن ديربي العاصمة الذي جمع بين الجزيرة والوحدة في الجولة قبل الأخيرة من الدور التمهيدي لكأس اتصالات.. وغابت محفزات التنافس حيث أن الوحدة دخل المباراة بلا أمل في التأهل، والجزيرة بلا مخاوف من عدم التأهل بعد أن ضمن التواجد في نصف النهائي مبكراً ولكن لم تغب الندية عن اللقاء، وبرغم أن الفريقين اعتمدا على لاعبي الصف الثاني بشكل كامل إلا أن الدقيقة 65 من اللقاء كانت أكبر دليل على جدية الطرفين في التعامل مع اللقاء حيث شهدت طرد حارس مرمى الوحدة عادل الحوسني احتساب ركلة جزاء عليه، حيث سجل منها باري هدف الفوز للفورمولا.

بحساب المكسب والخسارة.. الوحدة لم يخسر شيئاً لأنه لم يكن لديه حظوظاً في المنافسة على التأهل، والجزيرة لم يضف لموقفه التنافسي في صدارة المجموعة أي جديد سوى التأكيد على أنه جدير به، ومع ذلك فقد كانت المكاسب كثيرة للطرفين من خلال الوجوه الجديدة التي ظهرت في اللقاء، واللاعبين الصغار الذين برزوا خصوصاً في الوحدة حيث أن معظمهم من فريقي 18 و19 سنة حيث كانت التجربة للعب أمام الجزيرة هي الأولى لهم، كما أن فوز الجزيرة في النهاية فوز على الوحدة وفرصة لاستعادة الثقة والخروج من أجواء الخسارة أمام بني ياس الضاغطة على الجهاز الفني واللاعبين.

من جانبه أكد البلجيكي فرانكي فيركاوترن المدير الفني للجزيرة أنه سعيد بالنتيجة وبإتاحة الفرصة لعدد كبير من اللاعبين للمشاركة للظهور بالمستوى الحقيقي، موضحاً أنه قرر إعطاء راحة للاعبين الأساسيين الذين لم يذهبوا للمنتخب الوطني والأجانب لسببين أولهما ثقته الكبيرة في لاعبي الصف الثاني، وثانيهما تحميلهم المسؤولية للتعامل مع الموقف وتجهيزهم للمباريات المقبلة في المرحلة الأهم والأكثر حسماً.

وقال: الدفع بتلك العناصر التي حصلت على الفرصة يعني البحث عن حلول لمستقبل الفريق، لا سيما أننا نشارك في 4 بطولات في وقت واحد وكلها مهمة وفي مراحل الحسم، فلدينا طموحات كبيرة في الآسيوية، وآمال وحظوظ هي الأكبر في كأس رئيس الدولة، والكثير يرشحونا أيضاً بناء على نتائجنا في الدور التمهيدي للفوز بكأس اتصالات، كما تبقى أمامنا بعض الفرص في المنافسة على لقب الدوري أيضاً، إذاً نحن بحاجة لكل لاعبينا، ويسعدنا أن يكونوا جاهزين، وحرصت في هذه المباراة على وضع دياكيه، ودلجادو وريكاردو أوليفييرا في دكة البدلاء لإشعار اللاعبين في الملعب بالأمان ومنحهم الثقة المطلوبة وقد كان لذلك أثره الإيجابي عليهم بالفعل، وهذا بالطبع لا يقلل من نجومية اللاعبين الأربعة.

وقال: قريباً سوف نفقد جهود بعض اللاعبين الذين سيذهبون للمنتخب الأولمبي، ولنا لاعبين في المنتخب الأول، ولابد أن نكون مستعدين دائماً لخوض أي لقاءات وسط هذه الظروف، وسوف نلتقي الوصل ونحن في هذه الظروف تقريباً، باستثناء لاعبي المنتخب الأول الذين سيعودون قبل المباراة بساعات، وسوف أبحث عن تشكيلة مختلطة تراعي منح اللاعبين المزيد من الفرص، والاطمئنان على عدم ابتعاد الأساسيين الذين لم يشاركوا أمام الوحدة أكثر من ذلك حتى لا يفقدوا حساسية المباريات، خصوصاً أن الجزيرة سوف يسافر إلى أوزبكستان للقاء نساف بعد لقاء الوصل مباشرة، ويجب أن يكون لاعبيه في أحسن حالة لأن أول مباراة دائماً في البطولة الآسيوية تمثل المؤشر الحقيقي للمنافسة في المجموعة.

وعن أداء فريقه أمام الوحدة قال: الجزيرة بأي تشكيلة يلعب دائماً من أجل الفوز، ويبقى لقاء الجزيرة والوحدة ديربي وأشعر بسعادة لتحقيق الهدف، وأقول بأن المباراة كانت صعبة لأن الوحدة دافع بكثافة عددية كبيرة، وكان منظماً وقدم لاعبوه الصغار مباراة قوية. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا