• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

اللعب بالنار آخر الليل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 07 يناير 2015

لاشك أن غياب الرقابة وعدم اتخاذ الإجراءات الرادعة يفتح المجال غالباً لاستهتار البعض للتمادي في ارتكابهم بعض السلوكيات التي يتأذى منها الآخرون، فالمسؤولية لا تحتم على الجميع مراعاة مشاعر الآخرين، وينطبق هذا الأمر على جميع السلوكيات الخاطئة التي يرتكبها البعض باستهتار وعدم مراعاة للآخرين.

ومن هذه السلوكيات التي تعد الأكثر تأثيراً على جميع فئات المجتمع استخدام الألعاب النارية ليلاً خاصة ببعض التجمعات السكنية التي تعد بعيدة نوعاً ما عن مركز المدن الكبرى، كون هذه السلوكيات مراقبة بصورة أكبر في المدن.

ونطالب الجهات المعنية بضرورة التدخل لردع هؤلاء المستهترين والتشديد على وصول تلك الألعاب لأيديهم من قبل التجار الذين يقومون بتهريب تلك الألعاب بعيداً عن أعين الرقابة.

علي الشحي - رأس الخيمة

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا