• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

تحت رعاية هزاع بن زايد

18 نجماً يتنافسون على جوائز دوري الخليج العربي اليوم

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 14 مايو 2016

أبوظبي (الاتحاد)

تتجه الأنظار مساء اليوم إلى فندق قصر الإمارات بالعاصمة أبوظبي، والذي يحتضن فعاليات حفل جائزة دوري الخليج العربي لموسم 2015 - 2016 وقرعة موسم 2016-2017، برعاية كريمة من سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، وحضور معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة وتنمية المعرفة.

وتعد النسخة الحالية لحفل جوائز دوري المحترفين الرابعة على التوالي، حيث تشهد تتويج الفائزين في 11 فئة للجائزة، تتضمن أفضل لاعب إماراتي، أفضل لاعب أجنبي، أفضل مدرب، أفضل حارس مرمى، أفضل لاعب تحت 21 سنة من المشاركين في دوري الخليج العربي، هداف دوري الخليج العربي، هداف دوري تحت 21 سنة، أفضل لاعب من اختيار الجمهور، أفضل مدير لعبة «فانتاسي» دوري الخليج العربي، أفضل نادٍ محترف، وفريق الأحلام.

ويلي حفل توزيع الجوائز، قرعة بطولتي كأس الخليج العربي ودوري الخليج العربي للموسم الرياضي 2016-2017، حيث تحرص اللجنة على اتباع النظام نفسه الذي طبقته في قرعة الموسم الماضي، والذي اعتمدت فيه آلية سلسة تماشياً مع ما يجري استخدامه في الدوريات العالمية، ويعتمد على توزيع المباريات القوية على جولات المسابقة، مما يساهم حتماً في التسويق الجيد للمباريات، فضلاً عن خلق المزيد من المتعة والإثارة للمنافسة، كما راعت اللجنة في نظام قرعة الموسم المقبل الأندية التي تؤدي مبارياتها على الملعب نفسه.

وأعلنت لجنة دوري المحترفين القائمة المختصرة للمرشحين للفوز بجائزة دوري الخليج العربي في نسختها الرابعة، بعد فرز أصوات الأندية «مدرب، كابتن ومدير الفريق» والإعلام «صحفيون، محللون ونقاد»، حيث تم التصويت على 5 مرشحين عن هذه الفئات، وترتيبهم من 1 إلى 5 حسب الأفضل.

وضمت القائمة المرسلة للأندية والإعلام 10 لاعبين عن فئة أفضل لاعب إماراتي، أفضل لاعب أجنبي، أفضل لاعب تحت 21 سنة، و5 مرشحين عن فئة أفضل مدرب وأفضل حارس مرمى، بناء على نتائج ترشيحات لجنة الاختيار المكونة من منذر عبد الله، وخليفة سليمان وزبير بيه. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا