• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

«داعش» يحرق التراث العربي في الموصل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 25 فبراير 2015

وكالات

أحرق تنظيم «داعش» الإرهابي مئات الكتب ودواوين الشعر العربي بأحد الشوارع وسط مدينة الموصل 400 كيلومتر شمال بغداد. وقال شهود عيان إن تنظيم «داعش» سحب مئات دواوين الشعر العربي والكتب الأخرى التي تتحدث عن الغزل وأحرقها في سوق شارع النجيفي وسط الموصل بعد أن أعلن التنظيم أن تداول هذه الكتب حرام. ويعد سوق شارع النجيفي بالموصل من أقدم الأسواق لبيع الكتب بمختلف محتوياتها، الذي يبلغ عمره نحو 100 عام بحسب مؤرخين من مدينة الموصل. وكان تنظيم «داعش» أضرم التنظيم النار في 8 آلاف كتاب ومخطوط ووثيقة نادرة، الأحد الماضي، بعد إحراقه مكتبة الموصل في العراق، حسبما ذكرت جريدة «فايننشيال تايمز» الأميركية. وأضافت الصحيفة، أن إرهابيي «داعش» «فجروا عبوات بدائية، في المكتبة التي تضم مجموعة من أمهات الكتب والوثائق النادرة والمخطوطات التي يعود عدد منها إلى القرن الـ18، إلى جانب ساعة رملية نادرة. ورغم توسلات المسؤولين العلميين والمحليين في الموصل، للإبقاء على هذه الثروة العلمية والحضارية، أصر التنظيم على تفجير المكتبة التي افتتحت في 1921. وإلى جانب المكتبة العريقة دمر «داعش» في الوقت نفسه، كنيسة ومدرسة المسرح في الموصل. يُذكر أن التنظيم دمر وأحرق في ديسمبر مكتبة عريقة أخرى، هي مكتبة جامعة الموصل.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا