• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

«فارسة الإرادة» من المدرسة إلى منصات التتويج العالمية

مريم المطروشي: مصافحة «الفارس رقم 1» لحظة تاريخية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 14 مايو 2016

أسامة أحمد(دبي)

أكدت مريم المطروشي نجمة منتخبنا الوطني لألعاب القوى للمعاقين، ولاعبة نادي خورفكان، والتي حققت رقماً تأهيلياً للمشاركة في مسابقة الرمح «أف 46» بـ«ريو 2016»، أن مصافحة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، خلال تكريمه للأوائل 2015، كأول لاعبة تحصل على ميدالية فضية في الألعاب العالمية للكراسي المتحركة في لعبة رمي الرمح عام 2009، لحظة تاريخية ستظل عالقة بذهنها، ولن تنسى لأنها جاءت من «الفارس رقم 1»، وأن التكريم يعد وساماً على صدر كل «فارسة إرادة»، والذي يعد أكبر حافز لها ولكل من منتسب إلى شريحة ذوي الإعاقة، من أجل مضاعفة الجهد خلال المرحلة المقبلة، لرفع علم الدولة عالياً خفاقاً في كل المحافل القارية والدولية.

وأشارت المطروشي إلى أن الإنجازات التي ظل يحققها المعاقون خلال المرحلة الماضية ثمرة اهتمام قيادتنا الرشيدة، ما انعكس إيجاباً على مسيرتهم في كل المشاركات الخارجية، وخاصة أن نجاحات «فارسات الإرادة» تتحدث عن نفسها.

وقالت: إن المعاقين ظلوا يحققون النجاح تلو الآخر، وإن المعاقة الإماراتية أثبتت جدارتها، وأصبحت نموذجاً للرياضية المتميزة والقادرة على التغلب على الصعاب، وإن أصرار كل منتسب إلى هذه الشريحة الفاعلة في المجتمع على التغلب على الصعاب كان له الأثر الكبير لتصل رسالة «فرسان الإرادة».

وأشارت إلى أن «فرسان الإرادة» و«فارسات الإرادة» على قدر التحدي دائماً، من أجل السير على درب النجاحات وعدم التفريط في المكتسبات التي حققتها رياضة المعاقين بالدولة، لتحقيق المزيد من التميز خلال المرحلة المقبلة، خاصة أن المعاقين يواجهون تحدياً جديداً في النسخة الجديدة لدورة الألعاب شبه الأولمبية «البرازيل 2016»، والتي نسعى خلالها لتعزيز الإنجاز الذي تحقق في لندن 2012، في ظل الاهتمام الكبير الذي تجده رياضة المعاقين من القيادة الرشيدة ، التي وفرت كل عوامل النجاح، حتى لا تمنع«الإعاقة» أي «فارس إرادة» أو «فارسة إرادة» من المثابرة والعمل والتميز.

وقالت: إن التفرغ بات هاجساً يورق «فرسان الإرادة» المتأهلين إلى «ريو»، وأتمنى من الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة النظر بعين الاعتبار لمشاركة المعاقين في التحدي المقبل، خاصة أن «أولمبياد ريو» على الأبواب، حتى تحقق الفترة التحضيرية جميع أهدافها المنشودة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا