• الجمعة 26 ذي القعدة 1438هـ - 18 أغسطس 2017م

تقديم حزمة من الحوافز الاقتصادية وإطلاق برنامج لتجارة الكربون

استراتيجية لخفض انبعاث ثاني أكسيد الكربون والغازات الدفيئة بدبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 27 فبراير 2012

سامي عبدالرؤوف (دبي) - أطلق المجلس الأعلى للطاقة بدبي استراتيجية عامه للإمارة لضبط انبعاثات الغازات الدفيئة وغاز ثاني أكسيد الكربون بالتعاون مع مركز دبي لضبط الكربون.

وقال سعيد الطاير نائب رئيس المجلس الأعلى للطاقة العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، إن الاستراتيجية تتضمن تقديم حزمة من الحوافز الاقتصادية، وفرض غرامات وعقوبات لتحقيق الحد المطلوب لخفض معدلات التلوث.

وأضاف أن الاستراتيجية تشمل إطلاق برنامج لتبادل وتجارة الكربون، وإعداد البنية التشريعية والعقوبات في حالة المخالفة والأسس العلمية للرقابة على كميات ثاني أكسيد الكربون، إضافة إلى توفير الدراسات اللازمة لقياس النسبة الحالية لانبعاث الكربون بالإمارة وتحديد نسب الخفض المراد تحقيقها.

ووقع المجلس الأعلى للطاقة بدبي ومركز دبي المتميز لضبط الكربون، أمس في مؤتمر صحفي عقد في مبنى هيئة كهرباء ومياه دبي، مذكرة تفاهم، لإعداد الاستراتيجية والبدء في المراحل التنفيذية اللازمة.

وتوقع الطاير الانتهاء من الملامح الأولى للاستراتيجية نهاية الشهر المقبل، مشيراً إلى أنها تحقق هدفين الأول التماشي مع استراتيجية دبي والدولة بشكل عام لخفض معدلات تلوث البيئة وانبعاثات الغازات الكربونية، والثاني دعم دور مركز ضبط الكربون الهادف إلى خلق رصيد من العام العام للكربون في الإمارة والتعامل معه بشكل تجاري عبر بيعه في شكل كوبونات إلى الدول الأوروبية الملزمة بروتوكول “كيوتو” للمناخ.

وأشار إلى أن المجلس أعد دراسة أولية عن حجم التلوث في الإمارة، ومعدل الانبعاثات الموجود على أرض الواقع، ونسب التخفيض المطلوب تطبيقها، مبنية على مسح ميداني؛ لذا ستعمل الاستراتيجية الجاري إعدادها على تأكيد معلومات هذه الدراسة وتوثيقها ليتم بناء عليها تحديد النسب المراد تخفيضها سنويا، والقطاعات المستهدفة في المقام الأول للتخفيض، وفي مراحل لاحقه منها، ستقر بعض الحوافز الاقتصادية للملتزمين بهذا الخفض. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا