• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

ندوة لمؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع حول آليات إدارة الوقت

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 27 فبراير 2012

دبي (الاتحاد)- نظمت مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، مؤخراً ندوة بعنوان "إدارة الوقت" استهدفت فيها تطوير مهارات أصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة وكيفية تنظيم أوقات عملهم لتفادي حدوث أي معوقات منها على سبيل المثال تأثر الأداء الوظيفي، وقلة الكفاءة الإنتاجية، والتأخر في إنجاز المعاملات الخاصة بالعملاء.

وحضر الندوة ما يزيد على 50 فرداً من رواد الأعمال يمثلون مختلف القطاعات في دولة الإمارات.

وقال عبد الباسط الجناحي، المدير التنفيذي للمؤسسة في بيان صحفي أمس: "تستهدف الدورة التدريبية التي نظمتها المؤسسة بناء على طلب المتدربين السابقين مساندة أصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة للتغلب على التحديات التي تواجههم في ميدان العمل إلى جانب تنمية المهارات وتقديم أفضل الحلول في سبيل تطبيق أفضل المعايير في بيئة الأعمال".

وأوضح أن إدارة الوقت من أبرز التحديات التي يواجهها الكثير من رجال الأعمال والمستثمرين إذ أن مشكلة تنظيم وإدارة الوقت لا تختلف عن المشاكل الإدارية الأخرى التي يخوضها المسؤولون خلال ساعات العمل، وعليه يجب أن تتم دراسة وتحليل هذه المشاكل والعمل على استخلاص أفضل التقنيات للسيطرة على الوقت وإدارته بفعالية وكفاءة عالية.

وأضاف: "تناولت الندوة مجموعة من أفضل الممارسات التي يمكن إتباعها في الشركات الصغيرة والمتوسطة لإدارة الوقت ومن أبرزها: استخدام قائمة لكتابة المهام والواجبات وجعلها مختصرة، والقيام بمراجعتها على فترات معينة للتأكد من سرعة الإنجاز، والاستعانة بالوسائل التكنولوجية الحديثة في الحصول على المعلومات المطلوبة، ووضع أهداف خاصة بكل فرد لإضافة نوع من الجدية والحزم خلال فترة القيام بالمهام الوظيفية".

واستعرض المدرب الذي أدار الندوة، سلوكيات الأفراد خلال فترة العمل وسبل تغييرها، ومنها على سبيل المثال الالتزام، والانضباط الذاتي، ومدى الوعي بأهمية الوقت مقابل الكفاءة، كما قارنها بالنمط الاجتماعية للفرد ومدى تأثيره على بيئة العمل.

وأكد المدرب خلال الندوة على ضرورة وضع مبادئ وآليات بسيطة للمساهمة في توفير الوقت ومنها توقع الأحداث ووضع فترة زمنية لإنجاز العمل أو المشروع، واستخدام لائحة بالتواريخ ووضع المهام المراد تحقيقها عليها، إلى جانب استخدام الرسم البياني وجدولة الأعمال لتكون أمام مرأى الموظف في حال الرجوع إليها واستخراج البيانات.

وركز المدرب خلال الندوة على بيئة العمل المحيطة بالموظفين، والدور المنعكس على الإنتاجية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا