• الأحد 02 رمضان 1438هـ - 28 مايو 2017م

استبعاد تأثيرات جوهرية للمراجعة المقبلة لمؤشرات مورجان ستانلي

الأسهم المحلية تدخل «موجة تذبذب» تستمر طيلة الشهر الحالي

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 14 مايو 2016

أبوظبي (الاتحاد)

دخلت الأسهم المحلية في موجة تذبذب صعوداً وهبوطاً يتوقع استمرارها طيلة الشهر الحالي، بعدما انتهت الشركات من إصدار نتائجها للربع الأول، وعدم وجود محفزات تبرر التداول النشط للفترة الحالية التي تسبق دخول موسم الصيف، حسب محللين ماليين.

وقال هؤلاء إن الآمال معقودة على قدرة الأسواق على التماسك عند المستويات الحالية، في ظل المخاوف في أوساط المتعاملين من ضغوط بيعية قد تواجه الأسواق نتيجة تراجع أحجام التداولات، تدفعها نحو كسر مستويات دعم مهمة عند 3200 نقطة لسوق دبي المالي.

وحسب محمد علي ياسين العضو المنتدب لشركة أبوظبي الوطني للأوراق المالية، فإن تراجع أحجام وقيم التداولات منذ نحو أسبوعين، أعطى إشارة على أن قوة الدفع التي رأيناها في فترات سابقة والرغبة في الاستثمار آخذة في التراجع، وذلك كان متوقعاً بعدما وزعت الشركات أرباحها السنوية على مساهميها، وجرى استثمار جزء كبير منها في الأسواق ساهم في ارتفاعات جيدة.

وأضاف: «كانت لنتائج الشركات للربع الأول تأثيرها سواء السلبي أو الإيجابي حسب أداء كل شركة، وإن جاءت في مجملها ضمن التوقعات أو أقل، فالقطاع المصرفي على سبيل المثال أظهرت نتائجه أن هناك حيطة وحذر فيما يخص نوعية الأصول مقابل الاقتراض، ومخاوف من قدرة عدد من البنوك على إعادة جدولة الديون، الأمر الذي سيكون له تأثيره على حجم المخصصات التي سيتم تجنيبها، مما سيؤثر على أداء القطاع المصرفي خلال الربع الثاني».

وأفاد ياسين أن النظرة العامة لأداء القطاع المصرفي خلال 2016 باتت متحفظة بعد نتائج الربع الأول، لكن في حال حافظت البنوك على المستويات نفسها من الربحية، فإن الوضع سيكون أفضل على أداء أسهمها، خصوصاً إذا تزامن ذلك مع تحسن أسعار النفط فوق 50 دولاراً للبرميل. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا