• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

رغم فوزها بجوائز عالمية تؤكد قدرتها المهنية

أميركا ونيوزيلندا تعجزان عن ردم الهوة بين المرأة والرجل في العمل الصحفي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 27 فبراير 2012

أبوظبي (الاتحاد) - تستمر إشكالية النساء والإعلام في العالم بصور عديدة من التمييز رغم كل التشريعات والمواثيق الدولية والوطنية التي تحاول ردم الهوة بين الرجال والنساء، ورغم مظاهر الشجاعة البالغة التي أظهرتها العديد من النساء العاملات في وسائل الإعلام في مناطق مختلفة من المعمورة.

صناعة الإعلام

بينت دارسة جديدة أن صناعة الإعلام الأميركية لاتزال مسيطراً عليها من الرجال، على الرغم من أن النساء شكلن 73.5% من خريجي اختصاصات جامعات وكليات الاتصال الجماهيري والصحافة في العام الماضي. ولكن الدراسة التي أجراها «مركز الإعلام النسائي» عن وضع النساء في الإعلام الأميركي، أظهرت بعض المؤشرات الجيدة حيث إن النساء شغلن 40.5% من وظائف الصحف في العام الماضي، مقارنة مع 36.6% في العام 2010، بينما «في جميع المعايير الأخرى بقيت وسائل الإعلام ذكورية بشكل ساحق وتتجه لتكون أكثر فأكثر كذلك.

وفي مجال صناعة الأخبار الرياضية، مثلت النساء في العام الماضي 11.4% من المحررين و10% من كتاب الزوايا و7% من المراسلين وكتاب التحقيقات الصحفية. وشكلت النساء 22% فقط من العاملين في الإذاعات المحلية مقارنة بـ 29.2% عام 2010، كما شكلت 18.1% من جميع مدراء الإذاعات الخبرية.

وكان 21.7% من ضيوف البرامج الحوارية التي تعرض صباح أيام السبت على قنوات «أن بي سي» و«سي بي أس» و«أ بي سي» و«سي أن أن» و«فوكس نيوز» من الرجال بينما كانت النساء موضوعاً لـ 24% من القصص الإخبارية.

التجربة النيوزيلندية ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا