• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

بهدف استعراض تطورات صناعة السينما المحلية

حضور إماراتي في مهرجان كان السينمائي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 13 مايو 2016

دبي (الاتحاد)

توجه وفد من المؤسسات الإعلامية في دولة الإمارات هذا الأسبوع إلى مهرجان كان السينمائي، للمشاركة في دورته التاسعة والستين التي انطلقت 11 مايو وتستمر حتى 22 مايو، بهدف ترويج صناعة السينما المزدهرة في الدولة وتسليط الضوء على المواهب المحلية، وتكون هذا الوفد من لجنة دبي للإنتاج التلفزيوني والسينمائي، ومدينة دبي للاستديوهات ومهرجان دبي السينمائي الدولي، ومهرجان الشارقة السينمائي الدولي للطفل.

ويشارك الوفد في هذه الفعالية العالمية من خلال وجودهم في الجناح الإماراتي الذي يقع في القرية الدولية للمهرجان، والذي يعتبر منصة متميزة لنشر الوعي حول صناعة السينما في الإمارات، ودعم المواهب، واستعراض الإنتاجات السينمائية والتلفزيونية المحلية والعربية والعالمية.

وشهدت دولة الإمارات زيادة ملحوظة في عدد الأفلام العالمية الشهيرة التي صورت وأُنتجت في الدولة، بما في ذلك فيلم «ستار تريك بيوند» من هوليوود، و«كونغ فو يوغا» للنجم الصيني جاكي شان، و«هابي نيو يير» للنجم شاروخان.

وسيتم عرض سبعة أفلام من الأعمال التي حظيت بدعم من قبل برنامج «إنجاز»، ضمن فئة الأفلام القصيرة المشاركة في المهرجان، بالإضافة إلى عرض الفيلم الفائز في مسابقة سامسونج للأفلام القصيرة بهدف دعم المواهب الشابة في الإمارات، تحت إشراف المخرجة الإماراتية نايلة الخاجة.

ومن جانبها، أكدت الشيخة جواهر بنت عبد الله القاسمي، مدير فن، ومدير مهرجان الشارقة السينمائي الدولي للطفل، على أهمية المشاركات الخارجية للمؤسسات الإماراتية المعنية بالسينما، من أجل إثراء المشهد السينمائي المحلي والإقليمي والدولي. وقال جمال الشريف، رئيس مجلس إدارة لجنة دبي للإنتاج التلفزيوني والسينمائي والمدير العام لمدينة دبي للاستديوهات: «يعتبر مهرجان كان السينمائي منصة مثالية لتسليط الضوء على التطورات السريعة التي تشهدها دولة الإمارات، حيث تمكنت الدولة من تعزيز مكانتها كوجهة جاذبة لصناع الأفلام المبدعين من هوليوود وبوليوود».

وقال عبد الحميد جمعة، رئيس مهرجان دبي السينمائي الدولي: «نسعى لجعل المنصة الإماراتية في كان وجهة لاستضافة السينمائيين العرب للتواصل مع أقطاب صناعة السينما العالمية».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا