• الجمعة 09 رمضان 1439هـ - 25 مايو 2018م

تجتذب هواة الفلك وطلبة الجامعات

القبة السماوية في الشارقة نافذة الإمارات على السماء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 27 فبراير 2012

محمد الحلواجي (الشارقة) - تعتبر القبة السماوية في الشارقة مركز إشعاع لعلوم الفلك على مستوى دولة الإمارات، حيث يقوم بزيارتها على مدار العام عدد يتراوح بين ثلاثة آلاف إلى خمسة آلاف زائر من مختلف المستويات، بدءاً من طلبة المدارس الإعدادية والثانوية وانتهاء بطلبة الجامعات الدارسين للجغرافيا والعلوم، من أجل التعرف إلى المجموعات النجمية والكواكب الملاحية والمذنبات.

كما يقوم بزيارة القبة ذات الشكل الدائري المميز واللون الفسيفسائي الأزرق بمنطقة الخالدية بالشارقة، أعضاء الأندية الثقافية والنوادي الفلكية والهيئات العلمية بالدولة، لا سيما أن تصميم القبة ومحتوياتها يتيح للدارسين، استيعاب المحاضرات الخاصة بعلوم الفلك، لتشكل القبة السماوية بذل، بوابة مهمة للتعرف إلى علوم الفضاء، ومنارة مشعة لعلوم الفلك والفضاء الخارجي على مستوى الإمارات.

إلى ذلك، قال إبراهيم الجروان الباحث في علوم الفلك والأرصاد الجوية والمشرف العام للقبة السماوية التابعة لدائرة الثقافة والإعلام بالشارقة: أنشأت القبة السماوية في عام 1981 من قبل الأكاديمية البحرية للنقل البحري، والتي كانت مختصة بالدراسات الملاحية والبحرية وعلوم البحار، وقد كانت القبة تتبع آنذاك جامعة الدول العربية، قبل أن تنتقل في عام 1991م إلى حكومة الشارقة.

برامج

وأوضح أن القبة بدأت في الأساس كمختبر علمي وورشة عمل للتطبيقات الفلكية والعلوم الملاحية للاسترشاد بالمواقع وتقدير الزمن، وإجراء الحسابات الفلكية الخاصة التي تساعد في عملية الملاحة، ثم انتقلت القبة إلى إشراف حكومة الشارقة، فأعيد برمجة مهامها لتتناسب مع الجمهور العام وهواة الفلك والأرصاد الجوية، ومنذ عام 1991م حتى اليوم، قدمت القبة برامج مخصصة للجمهور العام وهواة الأرصاد الفلكية، كما قدمت خدماتها لطلبة الجامعات ممن يدرسون في تخصصات الفيزياء والجغرافيا، فهي تقدم برامجها للراشدين والكبار من خلال فعاليات علمية متخصصة، تختلف عن برامج الترفيه العلمي التي يمكن أن تقدمها القباب الأخرى في مراكز استكشاف الأطفال وغيرها.

القباب الفلكية ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا