• الثلاثاء 04 صفر 1439هـ - 24 أكتوبر 2017م
  02:48    أردوغان: العملية العسكرية في إدلب بلغت مراحلها الاخيرة إلى حد كبير        03:02    تأجيل الانتخابات البرلمانية في اقليم كردستان العراق لثمانية اشهر     

في ختام المهرجان السينمائي الإماراتي الألماني السويسري

«ظل البحر» الإماراتي في مواجهة «النازي الصغير» الألماني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 27 فبراير 2012

أحمد السعداوي

انتهت أمس فعاليات مهرجان السينمائي الإماراتي الألماني السويسري، بعد مسيرة أربعة أيام، عرضت خلالها ألوان من الفن السابع، المعبر عن تراث وثقافات الدول الثلاث، في عملية تلاق تراثي وحوار فكري قل أن يشهده أي من المهرجانات العالمية، خاصة أنه أقيم في القرية التراثية التابعة لنادي تراث الإمارات بكل ما تحتويه من أجواء تراثية مميزة، ساهمت في إنجاح المهرجان وتوصيل رسالته إلى العالم.

شهدت الليلة الختامية حضوراً إماراتياً مميزاً عبر واحد من أنجح أفلام المخرجين الإماراتيين الشباب، وهو فيلم “ظل البحر” للمخرج نواف الجناحي، الذي سبق أن عرض فيلمه في مهرجان أبوظبي السينمائي الدولي في دورته الماضية، وأثنى عليه الكثيرون من صناع ومتابعي الفن السابع في المنطقة والعالم، وهو ما جعل اللجنة المنظمة للمهرجان تحرص على أن يكون مسك الختام مع هذه البصمة السينمائية الإماراتية المميزة.

«أليس - باريس»

والفيلم مدته 98 دقيقة، ويتناول قصة مراهقين ينتقلان من قرية صغيرة على شاطئ البحر إلى أبوظبي محاولين أن يجدا نفسيهما بعد أن شكل سوء التفاهم والتخبط والقرارات الخاطئة حياتهما، وبطل الفيلم منصور “عمر المل”، وهو مرتبط بعلاقة قوية بجارته كلثم “نيفين ماضي”، ولكن الثقافة والعرف والوضع الصعب للعائلة تصعب عليه أن يعبر عن ذلك بصراحة، فيحاول منصور ادخار المال دون علم أهله، وذلك عندما يخبره صديقه سلطان “أبرار أحمد” العالم بكل شيء بأن الهدية هي أفضل تعبير عن حبه، وهكذا تدور أحداث الفيلم مع قصة مراهقين يتوجب عليهما أن يسلكا طريقهما في عالم مكبل بالتقاليد القديمة.

أما عن نواف الجناحي، فهو مخرج إماراتي ولد في أبوطبي ودرس السينما في الولايات المتحدة الأميركية، وأصبح عضواً في الحركة السينمائية الإماراتية الناشئة، وساهم بأول أفلامه القصيرة مثل “على طريق” 2003، و”أرواح” 2004 في أول المسابقات الإماراتية التراثية، كما أنشأ أول مجموعة سينمائية على الإنترنت بالإمارات، عُرض فيلمه القصير “مرايا الصمت” 2006 في العديد من المهرجانات الدولية، كما لاقى فيلمه الروائي “الدائرة” 2009 اهتماماً دولياً.

وقد سبق ظل البحر، عرض الفيلم السويسري “أليس - باريس”، للمخرج ستيفان موجلي، وهو فيلم ناطق بــ”الألمانية” ومدته 22 دقيقة، ويتناول حياة أليس التي تريد دراسة التصوير الفوتوغرافي في باريس وتنتظر موافقة المعهد العالي للفنون، ولا يعرف والدها فيرنر أي شيء عن رغبتها الوظيفية الفنية ويخفي عليها الخبر السعيد بقبولها، وفي تتابع أحداث الفيلم يتباعد الأب والابنة عن بعضهما بعضاً أكثر وأكثر نتيجة لعدم قدرتهم على الحوار، وتؤدي مغازلة فيرنر للخادمة الإسبانية إلى تصاعد الموقف. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا