• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

قدم أكثر من 150 فيلماً ومسرحية ومسلسلاً

يونس شلبي.. أستاذ الأداء التلقائي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 13 مايو 2016

القاهرة (الاتحاد)

يونس شلبي.. من الفنانين الذين رسموا البسمة على شفاه الملايين من الجماهير، وهو تميز بدماثة الخلق والتواضع والتلقائية في 150 فيلماً ومسلسلاً ومسرحية.

ولد في مدينة المنصورة في 13 مايو عام 1941، وعشق الفن منذ صغره، وهو ما دفعه للالتحاق بالمعهد العالي للفنون المسرحية وتخرج عام 1971، وقدم أدواراً صغيرة أثناء دراسته فيه، ومنها مسرحية «الغول» من إخراج نبيل الألفي عميد المعهد وقتها.

وحين فكر المخرج جلال الشرقاوي 1973 في تقديم نص علي سالم «مدرسة المشاغبين» في عمل مسرحي اختاره ليجسد شخصية «منصور» ابن الناظر الفاشل الذي لا يستطيع أن يتابع حديثه أو يرتب أفكاره، وهو أحد الطلبة الخمسة المشاغبين مع سعيد صالح، وعادل إمام، وأحمد زكي، وهادي الجيار أمام مُدرستهم سهير البابلي، وناظر المدرسة حسن مصطفى، وكانت المسرحية نقطة انطلاق كبيرة له إلى عالم النجومية، كما كانت التلقائية والعفوية والبراءة القاسم المشترك في أدواره التالية.

وخلال الفترة بين 1973 و1980 شارك في بطولة 20 فيلماً، منها: «الكرنك»، و«مراهقة من الأرياف»، و«غراميات عَزب»، و«سيقان في الوحل»، وفي 1980 كان على موعد جديد مع محطة مهمة في مشواره الفني من خلال مسرحية «العيال كبرت»، وشارك بعدها في بطولة أكثر من 50 فيلماً شارك أنتج بعضها، وأخذ بعضها الطابع التجاري أكثر من الفني، ومنها: «العسكري شبراوي»، و«ريا وسكينة». كما شارك في بطولة عدد من المسرحيات ومنها: «عيال بو عبود»، و«الدبابير»، و«حاول تفهم يا زكي»، و«بولتيكا»، و«أولادنا في لندن» وكان للأطفال نصيب أيضاً في أعماله، من خلال مسلسل «بوجي وطمطم»، وتم تكريمه من مهرجان القاهرة الدولي لسينما الطفل عام 2006.

وعرف المرض طريقه إلى جسده بداية من عام 2000، حيث أصيب بجلطة في المخ، ثم بأمراض القلب والسكري، وهو ما تسبب في قلة أعماله التي كان آخرها دور صغير في فيلم «أمير الظلام» مع رفيق مشواره عادل إمام، وتوفي 12 نوفمبر 2007 عن 66 عاماً.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا