• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

ندوة عن الفصحى والتحديات المعاصرة

حماية «العربية» تحتاج إلى عمل مؤسسي كبير

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 25 فبراير 2015

فاطمة عطفة (أبوظبي)

باقات من الورود الحمراء، تحمل كل واحدة منها بطاقة صغيرة مرسوم عليها شعار، جامعة العين للعلوم والتكنولوجيا، وتحته عبارة: «لغتنا هويتنا»، كانت بانتظار الجمهور الكبير الذي شهد المعرض التشكيلي والأمسية الأدبية التي أقيمت يوم أول أمس في اتحاد كتاب وأدباء الإمارات فرع أبوظبي بمقره بالمسرح الوطني، بالتعاون مع الجامعة بفرعيها في العين وأبوظبي. وجاء تنظيم هذه الندوة تحت عنوان: «اللغة العربية والتحديات المعاصرة»، وذلك بمناسبة اليوم الدولي للاحتفال بـ«اللغة الأم».

رافق الندوة افتتاح المعرض التشكيلي الذي ضم نحو 30 عملاً فنياً، شارك فيه خمس طالبات من جامعة العين بفرعيها، وحمل عنوان: «إبداع»، وجميع الفنانات يتابعن دراستهن في القانون، والإدارة، والتربية، ويتمتعن بمواهب متميزة في الفن التشكيلي، ويعملن به كهواية إلى جانب دراستهن، فقد قدمت سارة عبد الوهاب أكثر من 15 لوحة تشكيلية، وكذلك علياء إبراهيم بوخشم، وأسماء أحمد الفهيم، وسوسن بازرباشي، وسلامة داود محمد.

وتحدث د. إياد عبد المجيد من جامعة العين عن اللغة العربية، موضحاً أنها مرت بحالات مختلفة وواجهت تحديات متعددة، ودعا إلى حمايتها من سيطرة اللغات الأجنبية واستبدالها بالعامية وإقحام كثير من المفردات الأجنبية عليها، وأكد على دور المؤسسات التعليمية والثقافية بحماية اللغة.

وألقى عدد من الشعراء قصائد تتغنى بحب اللغة العربية وجمالها وضرورة المحافظة عليها، ومن هؤلاء الشعراء د. أكرم قنبس، د. نعيمة حسن، ساجدة الموسوي. وقدم بعض الضيوف أوراقاً بحثية، برئاسة ماهر حصوة من جامعة العين، وشارك فيها كل من الشاعرة د. بهيجة أدلبي، د. عائشة محسن أستاذ مساعد جامعة العين، الإعلامي خالد بن ققة، د. سليمان محمد، أستاذ النقد الأدبي، وجاء ختام الجلسة مع د. فاطمة ناصر رئيس شعبة الدراسات والنشر في مركز جمعة الماجد للثقافة والتراث.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا