• الثلاثاء 04 صفر 1439هـ - 24 أكتوبر 2017م
  02:48    أردوغان: العملية العسكرية في إدلب بلغت مراحلها الاخيرة إلى حد كبير        03:02    تأجيل الانتخابات البرلمانية في اقليم كردستان العراق لثمانية اشهر         03:21     انتخاب شويبله رئيسا للبرلمان الألماني    

تربويون وأولياء أمور يطالبون بمراعاة الجوانب التربوية

«أبوظبي للتعليم» يعلن اليوم نتائج التحقيق في منع الطلبة المتأخرين من الانتظام في الدراسة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 26 فبراير 2012

السيد سلامة (أبوظبي) - يعلن مجلس أبوظبي للتعليم اليوم نتائج التحقيق الذي أجراه في واقعة منع إحدى المدارس الخاصة الطلبة المتأخرين عن طابور الصباح من دخول المدرسة.

وقد أثارت هذه الواقعة ردود فعل واسعة في الميدان التربوي، ومن جانب أولياء الأمور الذين اعتبروا هذا القرار من تلك المدرسة وغيرها من المدارس الحكومية والخاصة التي تسلك نفس النهج “غير تربوي”.

وناشد أولياء الأمور وزارة التربية والتعليم ومجالس التعليم المحلية بضرورة التركيز مرة ثانية على الدور التربوي للوزارة ولهذه المجالس في صياغة الشخصية الطلابية والانطلاق بالتعليم نحو آفاق التطوير والتميز المنشودة التي تواكب متطلبات العصر.

ورصدت “الاتحاد” ردود الأفعال من جانب المسؤولين في قطاع التربية والتعليم وكذلك إدارات المدارس وأولياء الأمور.

وأكد علي ميحد السويدي وكيل وزارة التربية والتعليم بالإنابة على أن الوزارة لديها لائحة فعالة في هذا الصدد وهناك تعاميم تربوية تصدر مع بداية كل فصل دراسي لجميع المدارس الحكومية والخاصة التابعة للوزارة نؤكد من خلالها على ضرورة التعامل مع مثل هذه القضايا من خلال الأبعاد التربوية بحيث لا تكون هناك آثار سلبية تترتب على ممارسات بعض تلك المدارس التي تتخذ من العقاب أسلوباً لحل هذه المشكلات.

وأوضح أن لجوء بعض إدارات المدارس إلى إغلاق أبوابها في وجه الطلبة في الفترة الصباحية عندما يحضرون إلى هذه المدارس متأخرين عن الطابور الصباحي يمثل “تعقيداً” لهذه المشكلات التي ينبغي التعامل معها باعتبارها تربوية في المقام الأول، ومن هنا فإننا دائماً ما ننصح إدارات المدارس بضرورة استيعاب الطالب المتأخر ثم تنظيم جلسة نقاشية من خلال الأخصائي الاجتماعي وبعض الإداريين مع هذا الطالب للتعرف منه على الأسباب التي دفعته للتأخر عن موعد بدء الطابور الصباحي أو الحصة الأولى ثم يتم عمل تقرير بحالة كل طالب مع توصيات الأخصائي الاجتماعي وبعدها يتم التواصل مع ولي الأمر واطلاعه على تفاصيل الموضوع كاملة بحيث يكون شريكاً في خطة علاج هذه المشكلة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا