• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

90% من أسباب التبول اللاإرادي نفسية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 13 مايو 2016

القاهرة (الاتحاد)

يبلل معظم الأطفال الصغار فراشهم من حين إلى آخر وهم دون سن الخامسة، وعلى الرغم من أنها ظاهرة طبيعية فإنها تزعج الأم، أما إذا بقي الطفل يبلل فراشه باستمرار حتى بعد تجاوزه السن التي يتوقع فيها التوقف عن هذه العادة، أو إذا عاد الطفل إلى التبول في فراشه بعد أن يكون قد توقف لمدة ما حينها يجب أن يهتم الوالدان بالأمر، ويستشيرا الطبيب بخصوص التبول المستمر في الفراش طبياً بـ«سلس البول»، علماً بأن نحو 90% من الأسباب نفسية.

أسباب الإصابة

حول الأسباب المؤدية للسلس البولي، يقول الدكتور تامر فلفلة، استشاري المسالك البولية، إنه ليست هناك أسباب مؤكدة للتبول اللاإرادي عند الطفل، لكن هناك بعض العوامل التي يمكن أن تزيد من احتمالية حدوثه، ومنها العامل الجيني، حيث تبين أن احتمالية حدوث التبول اللاإرادي تصل إلى 15% إذا لم يكن أحد الوالدين عانى من التبول اللاإرادي من قبل، وتزيد النسبة لتصل إلى 40% إذا كان أحد الوالدين قد تعرض لذلك، وتصل إلى 75% إذا كان كلا الوالدين سبق لهما التعرض لذلك، مشيراً إلى أنه ليس هناك عمر محدد يتوقف فيه الطفل عن تبليل فراشه في أثناء الليل والسيطرة على مثانته، ولكن الطفل لا يستطيع أن يبقى طول الليل من دون أن يفرغ مثانته، إلا بعد أن يصبح حجمها كافياً لخزن كل كمية البول.

ويوضح أن بعض الأطفال يصلون إلى هذه المرحلة عند بلوغهم الثالثة من العمر في حين أن هناك أطفالاً آخرين يبلغون هذه المرحلة في سن الخامسة أو حتى السادسة، وهناك أطفال رغم صغر حجم المثانة عندهم يسيطرون على التبول الليلى لأن نومهم ليس عميقاً جداً فسرعان ما يصحو مثل هذا الطفل عند امتلائها، ويذهب إلى المرافق الصحية، مستدركاً أن معظم الأطفال يستغرقون في نوم عميق مع صغر حجم المثانة وهذان هما أهم سببين من أسباب التبول الليلي في الفراش.

عامل نفسي ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا