• الثلاثاء 04 صفر 1439هـ - 24 أكتوبر 2017م

وفد «الوطني الاتحادي» يشارك في الاجتماع التشاوري لرؤساء «برلمانات العشرين»

محمد المر: حوار الحضارات يقدم الاستجابة المثلى للتحديات المعاصرة ويعزز المستقبل المشترك للإنسانية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 26 فبراير 2012

الرياض (وام) - أكد معالي محمد أحمد المر رئيس المجلس الوطني الاتحادي، أن الحوار بين الحضارات والثقافات أصبح ضرورة وأساساً استراتيجياً لمواجهة تصاعد المتغيرات الدولية وتنامي المخاطر المهددة لاستقرار المجتمعات الإنسانية والانعكاسات السلبية لظاهرة العولمة التي دفعت في اتجاه إذكاء الصراع الإنساني.

وقال في مداخلة له أمام الاجتماع التشاوري الثالث لرؤساء برلمانات دول مجموعة العشرين، إن بناء أي حوار حقيقي وناجح بين الحضارات والثقافات يجب أن ينطلق من أرضية الإقرار بمبدأ التنوع الثقافي واحترامه وصونه كسبيل لتأسيس المستقبل المشترك للإنسانية.

وقدم معاليه وجهة نظر الشعبة البرلمانية الإماراتية في بناء إطار فعال للحوار العالمي للثقافات، تضمنت ضرورة الإقرار بأن لكل ثقافة وحضارة قيمتها ومكانتها وإسهامها في إغناء المسيرة والتراث الثقافي الإنساني، والتغلب على الإشكالات النظرية والمصاعب الإجرائية وانغلاق موضوعات الحوار على معطيات الماضي والخبرات التاريخية وتحديد أهداف الحوار في بناء مستقبل إنساني مشترك يرتكز على قيم الحرية والعدالة الاجتماعية والاقتصادية والتسامح.

كما تضمنت وجهة النظر أيضاً ضرورة وضع معايير تشريعية دولية تحمي الهويات الحضارية والتنوع الثقافي واعتبار حوار الأديان مدخلاً رئيسياً لحوار الثقافات لما للدين من مكانة محورية في توجيه المجتمعات وإمكانية الأخذ بمبادئ إعلان استوكولهم في عام 1998م كإطار جيد للمضمون الثقافي للعولمة.

كذلك، فإن الاعتراف بالقيم الإنسانية المشتركة لا يمكن أن يكون مسوغاً أو مبرراً لانتهاك حق الخصوصية والاختلاف بين الثقافات، ومن هنا نرى أن حوار الأديان يشكل مدخلاً رئيسياً لحوار الثقافات لما للدين من مكانة محورية في توجيه المجتمعات، ما يتطلب إيلاء الاهتمام اللازم لمواجهة النزعات الدينية المتشددة، ونؤكد أن التطرف الديني ليس مظهراً للصوت الحضاري الإسلامي، بل إنه قائم لدى كثير من أهل الأديان في الأرض، لذلك فإن صورة الثقافة الإسلامية الحقيقية هي القائمة على التسامح والانفتاح والاحترام لبقية الأديان والثقافات.

وكان رئيس المجلس الوطني الاتحادي قد حضر والوفد المرافق له ومحمد سعيد محمد الظاهري سفير الدولة لدى المملكة العربية السعودية، الجلسة الافتتاحية للاجتماع الذي تستضيفه الرياض برعاية خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز آل سعود، وافتتحه معالي الدكتور عبدالله بن محمد بن إبراهيم آل الشيخ رئيس مجلس الشورى السعودي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا