• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

أبوظبي تستضيف «الوزاري» للأرصاد اليوم

دراسة إطلاق قمر عربي مشترك

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 12 مايو 2016

ناصر الجابري(أبوظبي)

تجري شركة الياه للاتصالات الفضائية دراسة تصدر العام الحالي حول إمكانية وجود قمر صناعي عربي مشترك، واحتمالات تطبيق الأفكار المقدمة من اللجنة العربية الدائمة للأرصاد الجوية، وفقا لعلي الهاشمي مدير عام ياه للخدمات.

وكشف مصدر مسؤول في الأمانة العامة للأرصاد الجوية في دول الخليج العربي لـ«الاتحاد» عن تطبيق قانون استرشادي موحد بين دول الخليج خلال الشهور القادمة، موضحا أن وجود قانون موحد للأرصاد الجوية في العالم العربي ما زال قيد الطرح، ومن المحتمل مناقشته في الاجتماع الوزاري اليوم.

وحول وجود قمر صناعي عربي مشترك، أشار إلى أن الفكرة طُرحت في عام 2005، وتمت مناقشة الموضوع، وأماكن المحطات المقترح، ولكن أغلق الملف نظرا لوجود عدم اتفاق حول آلية القمر الصناعي، والآن عادت مناقشة المشروع بفضل دعم دولة الإمارات للمقترح، إدراكا منها بأهمية تفعيل المشاريع العربية المشتركة، متوقعا إنجاز قمر صناعي موحد يشمل دول الخليج لأغراض الأرصاد الجوية خلال الفترة المقبلة.

وقام أعضاء اللجنة العربية الدائمة للأرصاد الجوية أمس بزيارة لمقر شركة الياه للاتصالات الفضائية، بهدف الإطلاع على مشروع القمر الصناعي الإماراتي «الياه سات»، وجهود دولة الإمارات في مجالات الفضاء، وعملها على الوصول إلى تقنيات تنافسية للمستويات العالمية.

وأشادت الوفود المشاركة بما تقوم به دولة الإمارات من دور ريادي في دعم عمليات الابتكار، وتشجيع المواهب الإماراتية في هذا المجال عبر تأسيس مجالس مختصة، والتي كان آخرها إطلاق مجلس الإمارات للعلماء، والذي ضم خلاله نخبة من علماء الإمارات الشباب.

واستمعت الوفود المشاركة لشرح حول مشاريع الشركة التي بدأت بإطلاق القمر الصناعي الأول في أبريل من عام 2011، والقمر الصناعي الثاني في عام 2014، بينما سيتم تسليم القمر الصناعي الثالث خلال العام الحالي، وإطلاقه في العام المقبل. وحول مشاريع التوطين، أكدت الياه للاتصالات أن نسبة التوطين في المؤسسة بلغت 62%، فيما تم ابتعاث 15 طالباً إلى الولايات المتحدة الأميركية ضمن برنامج إعداد القادة.

كما يجتمع اليوم وزراء العرب المعنيون بشؤون الأرصاد الجوية والمناخ والذي يعقد دورته الأولى في أبوظبي، وبمشاركة من المنظمة العالمية للأرصاد الجوية، ويبحث الاجتماع العديد من الملفات التي تمت مناقشتها في المنتدى العربي الأول للأرصاد الجوية والمناخ، واجتماعات اللجنة العربية الدائمة للأرصاد الجوية بجامعة الدول العربية، ومن أهمها قضية التغير المناخي، وآثاره في المنطقة، وسبل توثيق التعاون في أنظمة الإنذار المبكر، وتعزيز شبكات الربط، وتفعيل القوانين التي من شأنها دعم مرافق مراكز الأرصاد الجوية، وتفعيل دورها المجتمعي.

وواصلت اللجنة العربية الدائمة للأرصاد الجوية اجتماعاتها أمس في أبوظبي، وقامت وفود الدول المشاركة بالتأكيد على ضرورة الحد من مخاطر الكوارث، وذلك عن طريق تحسين فعالية التنبؤات القائمة على الأثر، والإنذارات المبكرة بالمخاطر المتعددة ذات الأثر العالي في مجال الأرصاد الجوية، كما استعرضت بعض الوفود أهمية تفعيل التعاون لتطوير نظام معلومات الخدمات المناخية بمرافق الأرصاد الجوية العربية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض