• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

الجيش الألماني يعارض الانسحاب المبكر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 26 فبراير 2012

برلين (د ب أ) - أعربت رابطة الجيش الألماني عن معارضتها لانسحاب مبكر للقوات الألمانية من أفغانستان بغض النظر عن أعمال الشغب التي وقعت مؤخرا في البلاد جراء الاحتجاجات على حرق نسخ من المصحف الشريف في قاعدة أميركية في أفغانستان. وفي مقابلة مع صحيفة «باساور نويه برسه» الألمانية الصادرة أمس قال أولريش كيرش رئيس الرابطة إن الوضع الأمني في البلاد لا يزال حساسا وقابلا للتحول في أي وقت مؤكدا أن هذا الوضع «ليس مختلفا بشكل جذري عما كان عليه قبل هذه الاضطرابات وفي ضوء ذلك يجب الالتزام بخطط الانسحاب المتفق عليها مع الحلفاء».

وكان الجيش الألماني انسحب الخميس الماضي من معسكره في مدينة طالقان شمالي البلاد قبل الموعد المحدد لذلك حيث تم نقل نحو 50 جنديا ألمانيا إلى معسكر في قندز يقع على مسافة 70 كيلومترا من معسكرهم وذلك بسبب الاحتجاجات العنيفة على حرق نسخ من المصحف.

ووصف كيرش هذه الخطوة بأنها «إجراء احترازي متعقل» فالقائد المسئول هناك تعامل مع الوضع بروية ووضع أمن جنوده في المقام الأول. غير؟ أن كيرش قال إن ثمة مشكلة كبيرة في حال تصاعد الأزمة واضطرار الجيش الألماني إلى إخلاء بعض المعسكرات الأخرى التابعة له وذلك بالنظر إلى أن الجيش الألماني لا يمتلك عددا كافيا من مروحيات النقل في أفغانستان وفقا لمعلوماته.