• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

تنتهي في 26 يناير الجاري

الحملات الانتخابية لمرشحي «استشاري الشارقة» تنطلق اليوم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 15 يناير 2016

الشارقة (الاتحاد)

تبدأ اليوم الحملات الانتخابية لمرشحي المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة، وتستمر قرابة أسبوعين، على أن تنتهي المدة المسموح بها للحملات الانتخابية في 26 يناير.

وقال المستشار منصور بن نصار رئيس اللجنة العليا للانتخابات، إن الحملات الانتخابية إحدى الأدوات المهمة التي يستخدمها المرشحون للتعريف بأنفسهم، وبرامجهم الانتخابية وأفكارهم وتطلعاتهم وخططهم المستقبلية أمام الهيئات الانتخابية، مؤكداً أنها حق من حقوق المرشحين.

وأشار ابن نصار إلى أن اللجنة العليا للانتخابات راعت عند وضعها ضوابط الحملات الانتخابية ملاءمتها للمستوى الحضاري والمعماري الذي وصلت إليه دولة الإمارات العربية المتحدة، بحيث لا يتم تشويه معالم المدن وألا تكون تلك الحملات مصدر إزعاج للآخرين.

وبين رئيس اللجنة العليا لانتخابات المجلس الاستشاري أن هذه الحملات، تفسح المجال أمام الناخبين للتعرف على فكر ورؤى المرشحين وتعمل على تنمية المعرفة لدى الجيل الجديد وتحفيزهم للتعرف على المجلس الاستشاري وأهميته.

وتنص اللوائح على أن يلتزم المرشح في حملته التنظيمية للحملات الانتخابية، على قيم ومبادئ المجتمع والتقيد بالنظم واللوائح واحترام النظام العام، وعدم تضمينها أفكاراً تدعو إلى إثارة التعصب الديني أو الطائفي أو القبلي أو العرقي تجاه الغير، إلى جانب عرضهم لبرامجهم الانتخابية في وسائل الإعلام المحلية المرئية والمسموعة والمقروءة، وعقد ندوات ومؤتمرات صحفية وفقاً للقواعد التي تحددها التعليمات، ووفقاً للضوابط الخاصة التي تضعها اللجنة.كما نصت التعليمات على أن يلتزم المرشحون كافة بعدم تجاوز سقف الإنفاق على الحملات الدعائية والترويجية عن مبلغ مليوني درهم، والإفصاح عن مصادر تمويل الحملات الدعائية والانتخابية، فيما حظرت على المرشحين استعمال شعار الدولة الرسمي أو رموزها في الاجتماعات والإعلانات والنشرات الانتخابية، وكافة أنواع الكتابات والرسوم المستخدمة في الحملة الانتخابية.

طلبات الحملات

من جانب آخر أكد رياض بن عيلان مدير عام بلدية مدينة الشارقة عن استقبال البلدية طلبات الحملات الإعلانية، مشيرا إلى قيام البلدية بتجهيز إحدى القاعات الرئيسة في مقرها بكافة الخدمات والاحتياجات اللازمة لاستقبال المرشحين وإنجاز طلباتهم بيسر وسهولة، لافتاً إلى أن البلدية استدعت ممثلي عدد من مكاتب شركات الدعاية والإعلان العاملة في الإمارة والمتعاقدة مع البلدية للتواجد في نفس القاعة، بحيث يمكن للمرشح اختيار الشركة التي يرغب في التعامل معها.

وأضاف: إن اللجنة العليا للانتخابات اشترطت لبدء الحملة الإعلانية تقديم المرشح إقراراً لحملته يتم اعتماده في نفس يوم التقديم، ويتضمن التكاليف الكاملة للحملة، بالإضافة للطرق الدعائية التي سيحددها سواء كانت من خلال الإذاعة أوالتلفزيون أو الصحف وغيرها من وسائل التواصل الاجتماعي. وكشف علي مصبح عبيد الطنيجي، مدير بلدية الذيد بالمنطقة الوسطى عن تخصيص موظف طوال فترة الحملة الانتخابية للرد على جميع تساؤلات واستفسارات المرشحين، وأكد مدير بلدية الذيد أهمية الحملات الانتخابية، أن تمس وتخاطب عقل الناخب وأضاف أن توفير برنامج انتخابي يلبي احتياجات المواطنين، أصبح ميزة مهمة للفوز بأكبر عدد من الأصوات في الانتخابات المقبلة للمجلس الاستشاري.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض