• الأربعاء 07 رمضان 1439هـ - 23 مايو 2018م

اعتصام في كنيسة القيامة تضامناً مع المسجد الأقصى

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 26 فبراير 2012

القدس المحتلة (وكالات) - اعتصم عدد من أتباع الطوائف المسيحية الفلسطينية في القدس المحتلة أمس في كنيسة القيامة بالقدس القديمة تضامناً مع المسجد الأقصى المبارك، الذي يتعرض لحملة عنصرية إسرائيلية غير مسبوقة.

وقال رئيس أساقفة سبطية الروم الأرثوذكس المطران عطا الله حنا أمام المعتصمين “إننا نقف اليوم في هذه الكنيسة المقدسة لكي نؤكد وحدتنا الوطنية الإسلامية المسيحية، ونجدد موقفنا الذي لا يتبدل ولا يتغير بإدانتنا واستنكارنا لكافة التعديات والانتهاكات التي تتعرض لها مقدساتنا الإسلامية والمسيحية في القدس”.

وأضاف “اليوم كنيسة القيامة تؤكد تضامنها مع المسجد الأقصى المبارك، ونؤكد جميعنا نحن المسيحيين الفلسطينيين رفضنا لأي تطاول أو استفزاز لمشاعر إخوتنا المسلمين الدينية، ونؤكد تضامننا مع إخوتنا المسلمين وهم يتعرضون لهذه التعديات الخطيرة على مقدساتهم وأوقافهم وفي مقدمتها المسجد الأقصى المبارك”.

وتابع “إنها رسالة مسيحية فلسطينية من قلب القدس نؤكد من خلالها انتماءنا لوطننا ولقدسنا ومقدساتنا، ورفضنا للإجراءات الاحتفالية الغاشمة التي تستهدفنا جميعا ولا تستثني أحداً على الإطلاق”.

كما أكد المشاركون في الاعتصام أن الاعتداء على المسجد الأقصى المبارك، هو اعتداء على كل المقدسات في القدس وكل الشعب الفلسطيني والأمة العربية بمسلميها ومسيحيها.