• الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ - 12 ديسمبر 2017م

«سي آي أيه»: لا أدلة دامغة على صنع إيران قنبلة نووية

«البنتاجون» تبلغ الكونجرس بخطط لتعزيز الوسائل الدفاعية في «هرمز»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 26 فبراير 2012

واشنطن (ا ف ب) - أبلغت وزارة الدفاع الأميركية “البنتاجون” أعضاء الكونجرس بخطط لتعزيز الوسائل الدفاعية الأميركية في مضيق هرمز، وحوله استعداداً لأي رد عسكري على إيران. وأكدت الاستخبارات الأميركية “سي آي أيه” عدم وجود أي أدلة دامغة على أن إيران تصنع قنبلة نووية، فيما أشارت الوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى المأزق الذي وصلت إليه في مفاوضاتها مع إيران، باعترافها بوجود “خلافات كبيرة” مع طهران بشأن توضيح برنامجها النووي، بعد تأكيدها “أن إيران زادت قدرتها على تخصيب اليورانيوم لمستويات متقدمة رغم وجود أوامر من مجلس الأمن بوقف هذا العمل”. بالمقابل، جددت إيران تحذيراتها من أن أي هجوم ضدها من جانب إسرائيل سيؤدي إلى انهيار الأخيرة.

ونقلت صحيفة وول ستريت جورنال أمس عن مسؤولين في “البنتاجون” أن الخطة الدفاعية تشمل نشر معدات لكشف الألغام وإزالتها وقدرات للمراقبة، موضحة أن البنتاجون يريد أيضا تعديل أنظمة تسلح السفن بطريقة أكثر فاعلية لمواجهة الأسطول الإيراني في مضيق هرمز.

لكن صحيفة نيويورك تايمز ذكرت أمس أن محللي الاستخبارات الأميركية يعتقدون إلى الآن أنه لا وجود لأدلة دامغة على أن إيران قررت إنتاج قنبلة نووية. ونقلت الصحيفة عن مسؤولين لم تسمهم أن تقارير أجهزة الاستخبارات الأميركية الأخيرة تتطابق مع نتيجة تم التوصل إليها في 2007، وتفيد بأن إيران تخلت عن برنامجها للتسلح النووي.

وتعتقد وكالة الاستخبارات المركزية “سي آي أيه” والوكالات الأميركية الأخرى أن إيران لم تبت بعد في مسألة استئناف برنامجها العسكري الذي أوقفته في 2003، حسب نيويورك تايمز.

وتابعت الصحيفة أنهم يقولون إن إيران قد تكون تسعى إلى تعزيز موقعها في المنطقة عبر اتباع “استراتيجية غموض”. وأضافت أنه بدلاً من صنع قنبلة نووية، قد تكون إيران تسعى إلى تعزيز موقعها عبر إثارة شكوك لدى الدول الأخرى بشأن طموحاتها النووية.

من جهتها، أعلنت إيران عزمها مواصلة التعاون والحوار مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية. وقال ممثل إيران في الوكالة الذرية علي أصغر سلطانية في تصريحات نقلتها وكالة فارس، إن “إيران الدولة المسؤولة التي تحترم القوانين الدولية، ستواصل تعاونها مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية”. ... المزيد