• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

تعهد في خطابه أمام البرلمان بالحفاظ على الوحدة ومكافحة «القاعدة»

هادي يؤدي القسم رئيساً لليمن وصالح يُعلن ولاءه

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 26 فبراير 2012

عقيل الحـلالي

أدى الرئيس اليمني الجديد عبدربه منصور هادي اليمين الدستورية امس في مجلس النواب، وتعهد بالحفاظ على وحدة البلاد” و”متابعة المعركة ضد القاعدة”، قبل يومين من تولي مهامه في حضور سلفه علي عبدالله صالح. وخلال حفل بث وقائعه مباشرة التلفزيون الرسمي، تعهد الرئيس الجديد بالحفاظ على وحدة البلاد واستقلاله ووحدة أراضيه.

وبعدما أقسم اليمين، خاطب الرئيس الجديد اليمنيين واعدا إياهم بفتح حوار مع كل القوى السياسية وإحلال الأمن “الذي يتعذر تحقيق أي تطور اقتصادي إذا لم يتأمن” و”مواصلة المعركة ضد القاعدة”. وقال منصور هادي عن “القاعدة” التي تواصل تمددها في جنوب وجنوب شرق اليمن حيث تسيطر على قرى وعلى مدينة زنجبار عاصمة محافظة ابين أن “متابعة المعركة ضد القاعدة واجب وطني وديني”. وأضاف أن “البديل الوحيد الممكن للأمن هو الفوضى”.

وقال الرئيس هادي إن “الفترة القادمة تحتاج منا إلى حوار جاد يرسم معالم الحكم القادم عبر دستور جديد يلبي الطموحات الوطنية التي تنقله من الشرعية التقليدية إلى الشرعية الوطنية المبني على أسس ومبادئ الحكم الرشيد”، مؤكدا ضرورة “بناء دولة قوية من خلال إيجاد وتفعيل المؤسسات التي لا تقوم على الشخصنة”.

كما أكد ضرورة “جعل الأمن واقعاً يلمسه المواطن باعتباره سابقاً لأي تنمية مطلوبة”، مشيرا إلى أن من متطلبات المرحلة الانتقالية التي تستمر حتى فبراير 2014 “إعادة بناء الاقتصاد الوطني على أسس واقعية وعلمية”.

ولفت هادي إلى دور “الأشقاء والأصدقاء” في “حل المشاكل المعيقة للتنمية” في اليمن، من أجل “تجاوز الإنهاك الذي ألحقته به الأزمة الماضية” التي عانى منها هذا منذ اندلاع موجة الاحتجاجات الشبابية المناهضة للرئيس السابق صالح، منتصف يناير 2011.

وتعهد الرئيس الجديد، الذي ينتمي إلى محافظة أبين الجنوبية، بـ”استمرار الحرب ضد “القاعدة” باعتباره واجبا دينيا وطنياً”، مؤكدا أن “قوة واستقرار أي بلد مرهون بمدى تماسكه الاجتماعي، والتقائه حول مشروع وطني كبير تصغر أمامه المشاريع الذاتية والطموحات الصغيرة”، في إشارة إلى دعوات الانفصال المتصاعدة في جنوب اليمن منذ مارس 2007. ... المزيد