• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

مقاتلات حربية تدك حلب وريفها بـ 70 غارة ..و«داعش» يتقدم نحو تدمر ويهدد باستعادتها

معركة خان طومان: 14 قتيلاً جديداً من «حزب الله» وإيران

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 12 مايو 2016

عواصم (وكالات)

أكدت مصادر ميدانية مقتل 5 مسلحين آخرين من المليشيات الإيرانية على يد «جيش الفتح» بمعارك محور خان طومان بريف حلب حيث شنت مقاتلات حربية 70 غارة جوية مستهدفة المنطقة التي يحاول الجيش النظامي وحلفاؤه استعادتها من قبضة المعارضة، وذلك بعد 3 أيام على مصرع نحو 17 مستشاراً عسكرياً إيرانياً في المنطقة نفسها. بالتوازي، أفادت المعارضة أمس، بمقتل 9 مسلحين من مليشيا «حزب الله»، وتم نقل 10 جرحى إلى مستشفى تشرين بحلب، بمعارك دارت بين الفصائل والجيش النظامي قرب جبل عندان، مبينة أن من بين القتلى المقدم مصلح يونس مسؤول الحملة العسكرية الأخيرة للحزب اللبناني في المنطقة. وفي تطور آخر، تمكن «داعش» من قطع طريق الإمداد الرئيسي للقوات النظامية بين حمص وتدمر التي باتت مهددة بالسقوط مجدداً تحت سيطرة التنظيم الإرهابي بعد أسابيع من استعادتها من قبل الجيش النظامي.

وذكر ناشطون ميدانيون أن أكثر من 70 غارة جوية شنتها الطائرات الحربية على خان طومان والبلدات المحيطة بريف حلب في محاولة من القوات الحكومية والمليشيات الموالية لها التقدم لاستعادة السيطرة على النقاط التي خسروها. وتعرضت أحياء عدة في مدينة حلب لقصف متبادل بين قوات النظام والفصائل المقاتلة ليل الثلاثاء الأربعاء، رغم تمديد الهدنة التي تنتهي منتصف ليل الأربعاء الخميس. وقال مراسل لفرانس برس في الأحياء الشرقية بمدينة حلب، إن غارات جوية للجيش النظامي استهدفت ليلاً مواقع للفصائل المقاتلة في حيي المواصلات وسليمان الحلبي، قبل أن يتجدد القصف الجوي بالرشاشات الثقيلة على حيي الميسر والقاطرجي، ما تسبب بإصابة شخصين على الأقل.

من جهته، أكد المرصد السوري الحقوقي أن طائرات حربية نفذت بعد منتصف ليل الثلاثاء الأربعاء غارات عدة على أحياء بني زيد وكرم الجبل وبستان الباشا والجندول شمال حلب، تزامناً مع قصف جوي على أحياء أخرى في شرقها. وأضاف أن القصف الجوي استهدف أيضاً مناطق عدة في ريفي حلب الشمالي والجنوبي. وفي غرب حلب، أشار المرصد إلى سقوط قذائف بعد منتصف ليل الثلاثاء الأربعاء على حيي حلب الجديدة وقرب حي الحمدانية الخاضعين لسيطرة قوات النظام. وأفادت وكالة الأنباء السورية الرسمية بمقتل عامل نظافة في حي الراموسة بمدينة حلب ليل الثلاثاء الأربعاء جراء إصابته «برصاص قنص» مصدره حي مجاور. في الغوطة الشرقية بريف دمشق، أفاد المرصد بوفاة الطبيب نبيل دعاس وهو الطبيب الوحيد المختص بالأمراض النسائية وأمراض العقم والإنجاب في المنطقة، متأثراً بإصابته قبل أيام بطلق ناري أثناء اشتباكات قرب مدينة دوما، أبرز معاقل الفصائل المعارضة.

كما أفاد المرصد بتمكن متطرفي «داعش» من قطع طريق إمداد رئيسية بين حمص وتدمر بعد أسابيع من استعادة جيش النظام السيطرة على المدينة الأثرية. وقال المرصد إن «داعش» قطع طريق الإمداد الرئيسية بين حمص وتدمر قرب مطار التيفور العسكري بعد شنه هجوماً انطلاقاً من شرق حمص. وتسيطر القوات النظامية على هاتين المدينتين، بعدما تمكن الجيش نهاية مارس الماضي بدعم من الطيران الروسي، من استعادة السيطرة على مدينة تدمر المدرجة على لائحة اليونيسكو للتراث العالمي. وبحسب مدير المرصد رامي عبدالرحمن، يحاول «داعش» عزل تدمر في إطار هجوم هو الأوسع للتنظيم المتشدد في ريف حمص الشرقي منذ 27 مارس الماضي، ما يتيح له حصار قوات النظام داخلها والانقضاض على المدينة الأثرية مرة أخرى.

البرلمان العربي يدين خروقات «حزب الله» والإرهابيين بسوريا ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا