• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

يفضل الكرة المباشرة على الطريقة الألمانية

بيتي:أريد «جنرز» قاتلاً وليس جميلاً!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 25 فبراير 2015

محمد حامد (دبي)

سبق للنجم الفرنسي إيمانويل بيتي تمثيل موناكو الفرنسي وأرسنال الإنجليزي، ما يجعله الخيار الأفضل للحديث عن مواجهة اليوم بينهما، حيث تتجه أنظار عشاق «الجنرز» إلى ستاد الإمارات لمتابعة المباراة، وسط حالة من التفاؤل بتحقيق نتيجة إيجابية لتعزيز آمال فريق أرسين فينجر في التأهل إلى ربع النهائي القاري. واستبق بيتي نجم فرنسا وموناكو وأرسنال وتشيلسي السابق بالكشف عن عيوب وسلبيات الفريق اللندني، فقال إن الأداء الجميل قد لا يكون كافياً، بل يجب على أرسنال أن يملك اللاعب صاحب حاسة التهديف القاتلة.

وأطل بيتي عبر صفحات «الميرور» اللندنية فقال: «حينما كنت لاعباً في أرسنال كان لدينا دفاع حديدي، أتذكر في إحدى المباريات تحدث توني آدمز معي، وقال لي إن هذه المباراة حرب فلا داعي للتفكير في كرة القدم اليوم، وكان يقصد بذلك أن الفوز أهم من الأداء الكروي الأنيق، أرى أن كرة القدم يجب أن تكون مباشرة على المرمى، دون اللجوء إلى الاحتفاظ طويلاً بالكرة».

وتابع بيتي: «أتمنى أن يكون أرسنال من نوعية الأندية التي تقدم كرة قدم مباشرة، من حيث السعي للوصول إلى المرمى بأقصر وأسرع الطرق، هذا هو الأسلوب الذي يلعب به الألمان، وكذلك فريق الريال، أرى أن فريق أرسنال يقدم كرة القدم الجميلة، ولكنه ما زال بحاجة إلى الأداء المباشر، والعناصر الهجومية القاتلة لإنهاء وحسم المباريات، أتذكر أن جيلنا كان يسعى للفوز أولاً وقبل كل شيء، ولم يكن الهم الأكبر أن يكون الفريق أنيقاً في الملعب».

خطورة موناكو

ترتبط مسيرة بيتي بالمدرب الفرنسي أرسين فينجر، فهو الذي منحه فرصة اللعب لفريق موناكو في بدايات مسيرته الكروية عام 1988، ثم تعاقد معه ونقله إلى أرسنال عام 1997، ومن ثم يتحدث بيتي بكل اهتمام عن مواجهة الليلة بين فريقيه السابقين، فقال: «فريق موناكو تأهل إلى دور الـ 16 لدوري الأبطال، وهو الذي خسر جهود راداميل فالكاو، وجيمس رودريجيز، وإيمانويل ريفيرا، ولكنه ما زال يقدم كرة قدم جيدة، أعتقد أن موناكو سوف يكون خطراً على أرسنال». وأضاف بيتي: «فريق موناكو قوي وصلب دفاعياً، فقد دخل مرماه هدف واحد فقط في مرحلة المجموعات، وفي المقابل يشتهر أرسنال بالكرة الهجومية، لا يمكنني الاختيار بين الفريقين، سوف أشجعهما معاً، وفي نهاية المطاف أتمنى أن يفوز الفريق الأفضل».

يذكر أن إيمانويل بيتي بدأ مسيرته الكروية في صفوف موناكو، وظل فيه قرابة 10 سنوات، قبل أن يرحل إلى أرسنال وعاصمة الضباب في عام 1997، كما خاض تجربة قصيرة مع برشلونة قبل أن يعود من جديد إلى البريميرليج ولكن عبر بوابة تشيلسي هذه المرة، وكان الإنجاز اللافت في مسيرة بيتي الحصول على مونديال 1998 مع فرنسا، وتسجيل الهدف الثالث في النهائي الشهير أمام البرازيل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا