• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

ينطلق 23 أبريل على شواطئ المرفأ

4 ملايين درهم جوائز «الغربية» للرياضات المائية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 25 فبراير 2015

أبوظبي (الاتحاد)

تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية، تنظم لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في أبوظبي فعاليات الدورة السابعة من مهرجان الغربية للرياضات المائية، لمدة 10 أيام بين 23 أبريل ولغاية 2 مايو على شاطئ مدينة المرفأ بالمنطقة الغربية، وذلك بالتعاون مع نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت، وبدعم من نادي الغربية الرياضي حيث خصصت ما يزيد على 4 ملايين درهم جوائز للفائزين.

وأكد عبدالله بطي القبيسي مدير المشاريع في لجنة إدارة المهرجانات البرامج الثقافية والتراثية، أنّ المهرجان يحقق جملة من الأهداف والغايات الهامة منها الترويج للمنطقة الغربية كوجهة مُثلى للزوار والسياح المهتمين بمجال الرياضات البحرية والشاطئية، وإبراز عوامل الجذب التي تزخر بها المنطقة الغربية، وتعزيز الفعاليات وإنعاش المنطقة اقتصادياً، فضلا عن تشجيع المنتجات المحلية. وأضاف: «نتطلع من خلال تنظيم المهرجان إلى أن يكون هذا الحدث المميز حلقة ضمن سلسلة تساهم في ترسيخ مكانة المنطقة الغربية كوجهة بارزة للثقافة والتراث والسياحة والرياضة، والتي تشمل كذلك مهرجان الظفرة ومزاينة بينونة للإبل ومهرجان ليوا للرطب، والتي ساهمت في تقديم الدعم الكبير للمواطن الإماراتي تشجيعا لجهوده في صون التراث والحفاظ على الأصالة، سواء للمشاركين في مختلف مُسابقات تلك المهرجانات، أم لأهل المنطقة كافة دون استثناء، وذلك في إطار توجيهات القيادة الرشيدة».

وأوضح أنّ هذه الأهداف تنسجم وتتلاقى مع رؤية وأهداف لجنة إدارة المهرجانات البرامج الثقافية والتراثية في دعم الأنشطة الثقافية والتراثية والاجتماعية والسياحية، وتشجيع المجتمع المحلي على تعزيز جهود استدامة هذه الأنشطة، حيث أثبتت الدراسات والبحوث أنّ المنطقة الغربية تشهد خلال هذا المهرجان وغيره من الفعاليات التراثية الثقافية الفريدة انتعاشاً اقتصادياً ملموساً وحركة تجارية كبيرة.

وتوجّه القبيسي بالشكر والتقدير باسم اللجنة لسمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، لرعاية سموه للمهرجان، ودعمه اللامحدود لمختلف الفعاليات التي تُقام في المنطقة الغربية.

من جهته، قال عبيد خلفان المزروعي مدير المهرجان إننا إذ نفخر بمدى الانتشار والنجاح الكبير الذي استطاع هذا الحدث المميز والمشوق تحقيقه في الدورات السابقة، فإننا نؤكد أن المهرجان يحمل في طياته هذا العام العديد من الفعاليات المتنوعة التي تناسب جميع الفئات والأعمار، حيث يتجاوز المهرجان حدود الرياضة، ليصبح مهرجاناً شاملاً، يتضمن الرياضة والتراث والفعاليات الاجتماعية والسياحية.

وكشف أنّ المهرجان الذي يُقام على مساحة تزيد على 20 ألف متر مربع، ويحظى بفعاليات كثيرة ومتنوعة، منها: قوارب التجديف المحلية، سباق التفريس، البوانيش الشراعية، التجديف وقوفا، سباق مروح للقوارب الشراعية، سباق جنانة للقوارب الشراعية، بطولة بطل الإمارات للشراع «ريجاتا»، سباقات الكايت سيرف، قوارب الكاياك، سباق المراكب الشراعية التقليدية، الإبحار بالباراشوت، السباحة، كرة الطائرة الشاطئية، وكرة القدم الشاطئية، إضافة لباقة مميزة من الفعاليات التراثية ذات الصلة بالبيئة البحرية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا