• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

أكد أن «العنابي» ينسق مع الأندية للتخلص من الأخطاء التحكيمية

أحمد الرميثي: الوحدة يقترح الحكم الأجنبي في «العمومية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 25 فبراير 2015

محمد سيد أحمد (أبوظبي)

كشف أحمد الرميثي رئيس شركة الوحدة لكرة القدم، عن نية ناديه التقدم بمقترح للجمعية العمومية لاتحاد كرة القدم، في دورة انعقادها المقبلة، للمطالبة بالاستعانة بالحكم الأجنبي، مشيراً إلى أن هذه الخطوة تتم بالتنسيق مع الأندية الأخرى الأعضاء في «العمومية»، بعد استمرار الأخطاء التحكيمية لتصبح ظاهرة وتستفحل أكثر، رغم وجود حكمين إضافيين، في كل مباراة.

وقال الرميثي: الأندية ظلت تدعم توجه الحكم المواطن، إلا أن الأخطاء زادت والضغط على الحكام أيضاً، ومع تقديرنا للاجتهادات التي تقوم بها لجنة الحكام لتطوير هذا القطاع المهم في لعبة كرة القدم، والتكاليف المالية التي نتجت عن الاستعانة بحكام إضافيين، إلا أنه وبالرغم من كل ذلك استفحل الأمر، وأصبحت نسبة القرارات الخاطئة أكبر، وطالبنا مراراً وتكرار بالاستعانة بحكام خليجين أو أجانب، وهذا ليس بدعة، لأن حساسية المنافسة وطبيعة مبارياتها تتطلب حكماً بعيداً عن الضغوط.

وأضاف: يقول البعض إن كل الحكام يخطئون، وهذا وارد، لكن لا يكون الخطأ بمثل هذا العدد والنوعية من القرارات، كما أن هناك بعض الحكام يخطئون على حساب الأندية نفسها، ويعاد إسناد مباريات لهم للأندية ذاتها، والمثال على ذلك الحكم يعقوب الحمادي أدار للوحدة في الموسم الماضي مباراته مع الشارقة، والتي شهدت الهدف الشهير الذي تم إحرازه، بعد احتساب خطأ، قبل أن يتوقف اللعب، بعد احتساب الخطأ من أجل حائط الصد، وما إلى ذلك، ثم أدار الحكم نفسه مباراة للوحدة مع الإمارات التي شهدت خطأ من اللاعب البرازيلي ضد حمدان الكمالي مدافع «العنابي»، ولكن اللعب استمر لينتج عن ذلك ركلة جزاء، ثم أخيراً ركلة الجزاء في الجولة الماضية أمام الشارقة، التي تحدث الجميع عن عدم صحتها، وكانت نقطة تحول كبيرة في المباراة.

وأعتبر الرميثي أن الأندية تجتهد من أجل الأفضل، لكنه يهدر في ظل هذا الواقع التحكيمي، وتساءل عن صمت الأندية على مثل هذه الأمور، في حين أن بإمكانها تصحيح الوضع، وأبدى استغرابه قائلاً: الأندية لا يكون لها موقف سواء في قضية التحكيم أو برمجة المسابقات ، خلال اجتماعات لجنة دوري المحترفين، أو في الجمعية العمومية لاتحاد كرة القدم، والأندية تتحمل جانباً من المسؤولية، لأنها تملك القدرة على التأثير، ولا تفعل دورها بالشكل المطلوب للتصحيح، ومن المفروض أن يكون تأثيرها أكبر في مواضيع مفصلية مثل الحكام الأجانب وبرمجة المسابقات.

وقال الرميثي: الوحدة عبر تاريخه لا يأتي بأعذار واهية، ونحن نعمل ونخطئ، وقادرون على تصحيحها، لكن السلبيات الأزلية يجب أن تعدل، والدوري يتضرر كثيراً بسبب العند في قضية الحكم الأجنبي وبرمجة المسابقات، وسمعنا أن الأندية التي تتأهل إلى الأدوار النهائية ستكون هناك مرونة معها في البرمجة، والمفروض أن أي نادٍ يمثل الدولة في مسابقة خارجية يجد هذه المرونة بغض النظر عن مرحلة المنافسة، لأنه يمثل الدولة، والوحدة لعب أمام الشارقة، وهو يفقد 4 لاعبين بجانب أن 5 من لاعبيه داخل الملعب لم يكونوا قادرين على الركض بسبب الإرهاق الكبير عبر مباراة السد الماراثونية.

وشدد الرميثي على أن حديثه يهدف إلى المصلحة العامة، ويجب التكاتف من الجميع لتحقيقها بوضع حلول جذرية لمشكلة التحكيم والبرمجة، مشيراً إلى أنه قبل 3 سنوات كان هناك توجيه بعدم تكرار هذه السلبيات بسبب توقفات الدوري والبرمجة، ولكن الوضع يسوء أكثر.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا