• الاثنين 29 ربيع الأول 1439هـ - 18 ديسمبر 2017م

إهداء الإنجاز لـ «أم الإمارات»

6 ميداليات لفتياتنا في «خليجي القوى»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 26 فبراير 2012

الاتحاد

) - أهدت بعثة منتخبنا الوطني للفتيات الإنجاز الذي حققته في بطولة مجلس التعاون الأولى لألعاب القوى للشابات، والمتمثل في الحصول على 6 ميداليات، بينها ذهبية وفضية و4 برونزيات لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة “أم الإمارات”، لدعمها المستمر واللامحدود لفتياتنا ولرياضة المرأة بصفة عامة ولأم الألعاب على وجه الخصوص.

وكان منتخبنا الوطني في البطولة الأولى للشابات لألعاب القوى لدول مجلس التعاون التي أختتمت بالعاصمة العمانية مسقط أمس الأول، قد نجح باليوم الثاني في إضافة 4 ميداليات ملونة بينها ذهبية، ليرفع رصيده إلى 6 ميداليات.

وحصلت بطلتنا شهد جاسم بودبس على ذهبية سباق 800 متر جري بعد أن حلت في المركز الأول بجدارة وقطعت المسافة في زمن قدره 2.38.67 دقيقة، وحازت لاعبتنا عايدة سعيد على الميدالية الفضية في مسابقة الوثب الثلاثي وقفزت 10.49 متر، فيما كسبت صوغة خلفان راشد المركز الثالث والميدالية البرونزية في مسابقة الوثب العالي، بعد أن تخطت ارتفاع 133 سنتيمترا، كما فاز فريق التتابع 4 في 100 متر بالمركز الثالث والميدالية البرونزية بعد أن قطع مسافة السباق في زمن قدره 55.40 ثانية، وحصلت لاعبتنا ميرة غلوم على المركز الثالث والميدالية البرونزية في سباق 400 متر عدو وقطعت المسافة في زمن قدره 1.11.47 دقيقة، فيما كانت الميدالية البرونزية السادسة عن طريق لاعبتنا عايدة سعيد موسى في الوثب الطويل حيث كانت أفضل محاولاتها 4.82 متر.

وجاء الحصاد الإماراتي وفيرا رغم حداثة فتياتنا المشاركات في البطولة، من جانبه، أعرب المستشار أحمد الكمالي عضو مجلس إدارة الاتحاد الدولي لألعاب القوى رئيس اتحاد الإمارات عن سعادته بما حققته فتياتنا من إنجاز وقال: “ننظر أبعد بكثير من مجرد المشاركة في البطولات، وهدفنا خلق قاعدة قوية للعبة ووضع اللبنة الأولى للقوى النسائية بالدولة، وبطبيعة الحال نحن راضون تماما عما تحقق من نتائج وهي ست ميداليات بينها ذهبية وفضية وأربع برونزيات”.

وزاد: “ما تحقق يمثل نتيجة طيبة، مقارنة بما اتيح لفتياتنا من فترة إعداد قصيرة سبقت المشاركة، حيث بدأت قبل أسبوعين من السفر فقط، ولكن المشاركة كانت ضرورية لأسباب عديدة في مقدمتها معرفة وقع أقدامنا على خريطة ألعاب القوى النسائية بالمنطقة، كما قصدنا الترويج لرياضة المرأة بالدولة من خلال بعثة تضم 23 لاعبة”.

وتابع: “أنا سعيد جدا لأن فتياتنا كسرن حاجز الخوف ورهبة البطولات وبدأن بالفعل خطوات واثقة نحو التميز والإبداع في المجال الرياضي، كما أن سعادتنا تضاعفت بعد أن عادت الحياة إلى دروس التربية الرياضية في مدارسنا إلى وضعها الطبيعي والمنطقي وهذه الخطوة تعطي دفعة قوية لرياضتنا وخاصة على صعيد فتياتنا وسيظهر هذا جليا في الاستحقاقات المقبلة”. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا