• السبت غرة صفر 1439هـ - 21 أكتوبر 2017م

بسبب الضغوط الغربية لمكافحة القرصنة

تراجع الطلب على السلع المقلدة بالصين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 26 فبراير 2012

تزايد إقبال أفراد الشعب الصيني على الصناعات الأصلية، في الوقت الذي تمارس فيه الشركات الأجنبية والكونجرس الأميركي ضغوطاً على الصين للحد من صناعة السلع المقلدة.

وكثفت شركات مثل “نايكي” لصناعة المنتجات الرياضية من وجودها في الصين مستفيدة من تحول المستهلك الصيني تجاه المنتجات الأصلية على الرغم من أن أسعارها تفوق المقلدة بخمسة أضعاف أو أكثر أحياناً. وبينما لا تزال نسخ من السلع المقلدة متاحة بشكل كبير في أنحاء الصين المختلفة، إلا أن هناك تغيرا ملحوظا في سلوك المتسوقين نحوها في بلد كانت تسيطر عليه نشاطات السوق السوداء.

ووجد تقرير قامت بنشره مجموعة “بحوث السوق الصينية” في العام الماضي، أن 95% من النساء الصينيات اللاتي تتراوح أعمارهن بين 28 و 35، يشعرن بالحياء عند حملهن حقائب يد مقلدة. وبتراجع الطلب على السلع المقلدة من المنتجات الجلدية والملابس، انخفض معدل إقبال الراغبين في شرائها من 31% في 2008 إلى 15% في 2010.

ونتج عن هذا التحول توسعة الشركات الأجنبية لخططها التجارية في الصين، مثل “نايكي” و”كولومبيا للملابس الرياضية” و”سيشيدو لمستحضرات التجميل”، التي فتحت المزيد من المحال التجارية في المدن الصينية البعيدة. كما تقوم المحال التجارية بإطلاق الفعاليات وعمليات التخفيض المختلفة بغرض جذب المستهلك. وتنتهج بعضها معايير محددة من التغليف الخاص وغيره لتميزها من المنتجات المقلدة.

ويعتبر المستهلك الصيني أكثر حرصاً من نظيره الأميركي ولا يفضل الوقوع فريسة للسلع المقلدة. وتملك مؤسسة “نورث فيس” الأميركية التي اشتهرت بإنتاج سلع مقلدة في نهاية تسعينات القرن الماضي وبداية الألفية الثانية، نحو 500 متجر في الصين مع استمرارها في التوسع حيث تخطط “في أف” الشركة الأم، لفتح نحو 450 محلاً تجارياً في الصين في غضون السنوات الثلاث المقبلة.

وعلى الرغم من ذلك، تشكل السلع المقلدة واحدة من المشاكل الكبيرة في الصين. ونجحت السلطات الصينية في القبض على سلع مقلدة في السنة الماضية تقدر تكلفتها بنحو 5,33 مليار يوان (847 مليون دولار)، وذلك وفقاً لـ “الإدارة الصينية العامة لمراقبة الجودة والفحص والحجز”. كما تعتبر الصين المصدر الرئيسي للسلع المقلدة التي تم العثور عليها في أميركا في السنة الماضية حيث تشكل 64% من مجموعها الذي تقدر تكلفته بنحو 124,7 مليون دولار. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا