• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

تقدم للمعارضة في ريف حلب وحماة

دي ميستورا: المحادثات السورية بموعدها رغم المعوقات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 15 يناير 2016

عواصم (وكالات)

أكد مبعوث الأمم المتحدة الخاص بسوريا ستيفان دي ميستورا، عقب اجتماع مع ممثلين عن الولايات المتحدة وروسيا وقوى كبرى أخرى أمس الأول، أنه لا يزال من المقرر أن تبدأ محادثات السلام السورية في موعدها المقرر في 25 يناير الحالي في جنيف، رغم وجود معوقات، إضافة إلى أن بعض القضايا لا تزال تحتاج إلى تسويتها، وسط إصرار المعارضة على مواقفها وشروطها، وتوقع بعض الفصائل عدم انعقادها. في حين قالت المعارضة السورية: إنها تقدمت بمعاركها ضد قوات النظام في الريف الجنوبي لحلب وحماة، رغم الغارات الروسية، بينما يتواصل القصف بطائرات النظام وروسيا في مناطق بريف دمشق وحمص.

وقال دي ميستورا في بيان: إن المسؤولين من القوى دائمة العضوية في مجلس الأمن، اتفقوا على الدفع من أجل السماح «بوصول دائم ودون معوقات إلى عدد من المناطق المحاصرة» في سوريا، مضيفاً أن المعارضة تضع شروطها «الإنسانية».

من جهته، أكد منسق المعارضة العام للهيئة العليا للمفاوضات رياض حجاب، عقب اجتماعه مع وزير الخارجية الألماني فرانك- فالتر شتاينماير، أن المعارضة مستعدة للمشاركة بعملية سياسية تفضي إلى إنشاء هيئة حكم انتقالي تتمتع بجميع الصلاحيات التنفيذية، وإقامة نظام تعددي يمثل أطياف الشعب السوري كافة، دون أن يكون لبشار الأسد ورموز نظامه مكان فيه، أو في أية ترتيبات سياسية مقبلة.

وأضاف حجاب: «أكدنا ضرورة توفير المناخ الآمن لانطلاق المفاوضات، من خلال مطالبة القوى الخارجية التي تقاتل في سوريا بوقف إطلاق النار، وفك الحصار عن المدن والمناطق المحاصرة، وتمكين الوكالات الإنسانية من توصيل المساعدات إلى جميع من هم في حاجة إليها، والإفراج عن جميع المعتقلين، ووقف القصف الجوي والمدفعي والهجمات ضد المدنيين والأهداف المدنية، وغيرها من إجراءات حسن النية».

بدوره، قال المعارض السوري البارز جورج صبرة، أمس، إنه لا يعتقد أن محادثات سلام ستبدأ في جنيف في 25 يناير، كما هو مزمع. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا