• الاثنين 22 ربيع الأول 1439هـ - 11 ديسمبر 2017م

«غرفة أبوظبي» تدعو إلى تعزيز التعاون مع التشيلي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 26 فبراير 2012

أبوظبي (الاتحاد) ـ أكد محمد ثاني الرميثي رئيس اتحاد غرف التجارة والصناعة بالدولة، رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة أبوظبي، أهمية الارتقاء بعلاقات التعاون الاقتصادي والاستثماري بين الشركات والمؤسسات العاملة في إمارة أبوظبي وفي جمهورية التشيلي.

وقال الرميثي، خلال اجتماعه مع فليكس دوفنسنت مينجو مدير دائرة ترويج الصادرات التشيلية مؤخرا، إن غرفة تجارة وصناعة أبوظبي وكممثل للقطاع الخاص في الإمارة، لها مساهمات كبيرة في مجال تطوير وتدعيم علاقات الصداقة بين الجانبين وعلى الأخص في مجال التعاون الاقتصادي.

حضر الاجتماع بول تارود كوبورن سفير جمهورية تشيلي لدى الدولة، ومحمد هلال المهيري مدير عام الغرفة، وماتيوس موري نائب الرئيس التنفيذي في لجنة الاستثمارات الأجنبية في تشيلي، وعدد من كبار المسؤولين في المؤسسات الاقتصادية في البلدين.

وأشار الرميثي إلى أن حجم المبادلات التجارية بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية تشيلي بلغ 236 مليون درهم في نهاية العام 2010، داعياً إلى تعزيز الجهود المشتركة لتحفيز الشركات الصناعية التشيلية للاستثمار الصناعي في إمارة أبوظبي.

وقال الرميثي “طموحات الطرفين كبيرة لتطوير العمل الاقتصادي المشترك، وفي سبيل تحقيق ذلك لن ندخر جهداً لرفع مستوى العلاقات التجارية بين بلدينا”.

وأكد السعي إلى تقديم كافة أنواع الدعم والمساعدة للشركات التشيلية وخاصة العاملة في مجال التصنيع وذلك لتحفيزها على الاستثمار في أسواقنا وتعزيز وجود الشركات التشيلية العاملة في إمارة أبوظبي وبما يعكس الرغبة المشتركة في الارتقاء بعلاقات التعاون الاقتصادي والاستثماري إلى أفضل المستويات.

ودعا الرميثي الشركات التشيلية المنتجة للتكنولوجيا والمعرفة والتقنية المتطورة للعمل على تأسيس مشاريع صناعية مشتركة مع الشركات الوطنية.

وأكد أن العديد من الشركات الوطنية العاملة في الإمارة ترغب في تأسيس علاقات تعاون اقتصادي واستثماري قوي مع الشركات التشيلية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا