• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

خلال اجتماعات اللجنة العربية للأرصاد الجوية

إطلاق أول أطلس مناخي عربي من أبوظبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 11 مايو 2016

ناصر الجابري (أبوظبي)

بدأت أمس اجتماعات اللجنة العربية الدائمة للأرصاد الجوية في دورتها الثانية والثلاثين في أبوظبي، وتم الإعلان عن إطلاق أول أطلس مناخي عربي يتضمن معلومات الأرصاد الجوية كافة، وأسندت مهام إنتاجه للمركز الوطنى للأرصاد الجوية والزلازل بدولة الإمارات، بهدف تعزيز التعاون بين الدول العربية، ويوضح الأطلس المناخي التوزيع المكاني لعناصر المناخ الرئيسية المختلفة، وكذلك بعض الظواهر الجوية المؤثرة على الرؤية الأفقية، حيث يخدم المهتمين في مجالات الصناعة، والزراعة، والأبحاث العلمية، والمعاهد التعليمية بما يحتويه من معلومات حول خرائط الأمطار، ودرجات الحرارة، والرطوبة النسبية، ومدة سطوع الشمس والإشعاع الشمسى الشامل، والرياح، والتبخر، والضغط الجوي السطحي، والسحب، والضباب والغبار، والعواصف الترابية والرملية.

واللجنة ناقشت توصيات المنتدى العربي الأول للأرصاد الجوية والمناخ، والاقتراحات المقدمة من اللجان الفرعية التابعة للجنة العربية الدائمة لرفعها لاجتماع الوزراء العرب المعنيين بالأرصاد الجوية غدا في أبوظبى.

وعلمت «الاتحاد» من مصادر مطلعة في لجنة الأرصاد الجوية التابعة للجامعة العربية أنه سيتم رفع عدة توصيات للتشاور حولها غدا في الاجتماع الوزاري العربي، من بينها التأكيد على اختصاص مراكز الأرصاد في العالم العربي بكل ما يتعلق بملف الأرصاد، وحالات الطقس، ومناقشة إمكانية إصدار قانون للأرصاد الجوية، والتوصية بمتابعة السياسات، والممارسات المؤثرة على الحالات المناخية.

وأشاد الدكتور عبدالله المندوس المدير التنفيذي للمركز الوطني للأرصاد الجوية والزلازل، ورئيس اللجنة العربية الدائمة للأرصاد الجوية في كلمته الافتتاحية بدور المنتدى العربي الأول للأرصاد الجوي والمناخ، وشدد على ضرورة تعزيز التعاون العربي بين مراكز الأرصاد.

وناقشت الوفود المشاركة بند الأرصاد الجوية والطيران، والتي تتعلق بتوصيات تشمل تطوير شبكات الرصد، والبنى التحتية للمحطات، وإجراءات الصيانة العامة، وتطوير نظم التشغيل، وتنمية قدرات الكوادر العاملة بالمحطات، وتشجيل لجنة مختصة بذلك. وكذلك موضوع الأرصاد الجوية والإعلام، وأوصت اللجنة بموافاة الجهات الإعلامية بالدول العربية بقائمة بيانات المسؤولين الإعلاميين لمراكز الرصد الجوي، وإبراز أهمية الخدمات المقدمة من مراكز الأرصاد الجوية، وتوضيح دورها الهام للمجتمع عن طريق التواصل الفعال، والإيجابي مع وسائل الإعلام.

كما أوصت بتفعيل دور مرفق الأرصاد الجوي في كل دولة، ونظم الإنذار المبكر المستخدم لديها في تنفيذ الاستراتيجية الوطنية ضمن إدارة الكوارث المرتبطة بالطقس، وتفعيل الشراكة مع المراكز البحثية المعنية بدراسات التغيرات المناخية، والظواهر الجوية الحادة في العالم العربي.

وناقشت الوفود تنمية قدرات مرافق الأرصاد الجوية العربية عبر وضع استراتيجية عربية متكاملة للأرصاد الجوية تتضمن خطة لبناء قدرات مرافق الأرصاد، واتخاذ الخطوات المناسبة لتدبير الموارد المالية، وعقد ورشة عمل للمنطقة العربية حول المعلومات المناخية، وإدارتها، ودعم المركز الإقليمي لإنقاذ المعلومات المناخية بجدة كنواة لهذا البرنامج.

وشددت الوفود العربية المشاركة على أهمية التعاون مع المنظمة العالمية للأرصاد الجوية عبر سعي المكتب الإقليمي لغرب آسيا لمد جسور التعاون مع الدول العربية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض