• الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ - 12 ديسمبر 2017م

يخضعن لتدريبات ميدانية تعزز الدراسة النظرية

أول دفعة مهندسات بترول يختبرن قدراتهن المهنية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 26 فبراير 2012

لكبيرة التونسي (أبوظبي) - ضمت أول دفعة من الخريجات في المعهد البترولي 69 خريجة تحمل درجة البكالوريوس في مختلف تخصصات المعهد، حيث يؤمن المعهد للخريجين العمل في كافة القطاعات التي ترتبط بمجال البترول، ويشمل المعهد تخصصات العلوم في الهندسة الكيميائية، والميكانيكية الكهربائية، البترولية، وعلوم الأرض البترولية وكلها تخصصات ظلت زمنا طويلا حكرا على الرجال، ما جعل تلك الدفعة توضع في خانة الاختبار لقياس مدى قدرة المرأة على القيام بهذا النوع من الأعمال.

تعتبر سارة العبادي، الحاصلة على بكالوريوس هندسة ميكانيكية، نفسها محظوظة؛ كونها تنتمي إلى باقة المهندسات اللواتي شكلن أول دفعة من المعهد البترولي في أبوظبي، حيث اقتحمت هذا المجال بعد أن كان حكرا على الشباب، مؤكدة أن الدراسة لم تكن سهلة، لكنها استطاعت تجاوز كل العراقيل بفضل جرأتها وحبها لهذا المجال. وتوظفت العبادي في إحدى شركات البترول، ولا زالت تخضع لعدة تدريبات، وتعد العبادي المهندسة المسؤولة عن المواد الميكانيكية الموجودة في حقل النفط.

حل المشاكل

تقول العبادي “أنا مسؤولة عن حل المشاكل التي تعيق سير العمل من ناحية الحالة الميكانيكية، كما أنني مشرفة على اختيار المواد الخام التي تصنع منها أنابيب في الحقول الجديدة، وتغيير بعضها المتآكل نتيجة الصدأ الذي يلحق بها”. وتوضح أنها تعمل على اختيار أجود الأنواع لتفادي المشاكل والتقليل منها ما أمكن.

وتلفتت العبادي إلى أنها تبذل كل ما بوسعها لتأدية عملها على أكمل وجه. وتقول إن الرهان كبير يتوقف على نجاح هذه المجموعة الأولى من المهندسات بمختلف تخصصاتهن، وأنا واحدة منهن وبما أنني اخترت هذا العمل، يجب أن أكون على قدر المسؤولية، ولذلك أخوض عدة تدريبات وأعمل بجد لأحقق التميز في مجالي”.

وعن طبيعة عملها، توضح “هو ليس في الحقول مباشرة، بقدر ما أتابع تقارير المشاريع، وأعمل على مراجعتها وكتابة بعض التعليقات عليها، وإذا تطلب الأمر التواجد في الموقع فإنني أتنقل إليه لإجراء المعاينة”. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا