• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

تحدٍ جديد للكرة الإماراتية

الجماهير تنادي: «الزعيم» استثنائي.. و«الفرسان» على قدر التحدي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 24 فبراير 2015

شمسة سيف (أبوظبي)

تقلصت مقاعد الأندية الإماراتية المشاركة في دوري أبطال آسيا إلى مقعدين، بعد خروج الوحدة والجزيرة من الملحق الآسيوي، قبل انطلاق مباريات دور المجموعات لدوري أبطال آسيا، حيث خسر الفريقان فرصة التأهل إلى دوري المجموعات، بعد أن ودع «فخر أبوظبي» المنافسة إثر خسارته من بونيودكور الأوزبكي بهدفين مقابل هدف، فيما خسر «العنابي» من السد القطري في مباراة غلب عليها طابع الإثارة والتشويق، في مواجهة امتدت إلى ما بعد الأشواط الإضافية، حيث كانت أحقية العنابي في التأهل بجانب السد متساوية، لكن كان لضربات الترجيح كلمتها، لترجح كفة السد في خطف بطاقة التأهل إلى دور المجموعات.

أصبحت المنافسة محتدمة بين نادي «الزعيم» و«الفرسان»، لتشريف الكرة الإماراتية، وتحقيق انجاز قاري للأندية الإماراتية بشكل خاص ولكرة الإمارات بشكل عام، حيث تعلق الجماهير جميع الآمال على العين والأهلي، ليس فقط في تقديم مستوى يليق بسمعة الفريقين على ضوء انجازاتهم المحلية، والمشاركات السابقة في البطولة الآسيوية، بل السعي إلى تكرار إنجاز «زعيم 2003»، بتحقيق دوري أبطال آسيا في نسخته الجديدة لعام 2015.

الجميع على يقين، بأن خوض أنديتنا الإماراتية منافسات دوري أبطال آسيا، يحتاج إلى عدة وعتاد، ودعم لا محدود من قبل إدارات الأندية نفسها، والاتحاد الإماراتي لما له من دور كبير وفعال في نجاح الأندية المشاركة في الغمار الآسيوي.

وقد كانت ردود الأفعال بعد طرح وسم «#أنديتنا وآسيا» على حساب الاتحاد الرياضي في موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، حول مشاركة الأندية الإماراتية في دوري أبطال آسيا، متباينة ومختلفة من مغرّد إلى آخر، حيث اتفق العديد من المغردين على أهمية استثمار المقعدين المباشرين في دور المجموعات للأهلي والعين، مؤكدين أن الإمكانيات التي يتمتع بها كلا الناديين، من إدارة احترافية، وجهاز فني، بالإضافة إلى محترفين أجانب من طراز عال، ولاعبين مواطنين يمتلكون الموهبة الكروية، يؤهلهم مباشرة لأن يكونوا أحد الفرق الشرسة والعنيدة في البطولة، والتي لا ترضى إلا بتقديم أفضل ما لديها، لمنافسة أقوى أندية آسيا، من أجل تحقيق البطولة.

وانتقدت شريحة أخرى من الجماهير، قلة التعاون والدعم من الاتحاد الإماراتي ولجنة المسابقات مع الأندية الإماراتية المشاركة في دوري أبطال آسيا، حول ضغط الروزنامة، وأكدت أن هذه الإشكالية تحصل باستمرار في كل موسم، مشيرة بأن الضغط على الأندية وعدم التعاون بشكل مستمر في مسألة تأجيل بعض المباريات المحلية للفرق المشاركة، يضعها في مواقف «صعبة» ويقلل من المردود المتوقع للفرق المشاركة، نظراً للجدول «المضغوط» الذي يحتم على الفريق أن يسير وفقاً للجدول الزمني المحدد. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا