• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

رسالته سامية.. ومكانته عظيمة

العلماء: نهضة الأمة مرهونة بصلاح المُعلّم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 15 يناير 2016

أحمد مراد (القاهرة)

أكد علماء الأزهر أهمية وعظم المسؤولية التي يتولاها المُعلم في المجتمع مؤكدين أن صلاح المُعلم يؤدي إلى صلاح المجتمع بأسره، كما أن فساده يؤدي إلى فساد المجتمع بأسره.

وأكد العلماء أن الإسلام الحنيف جعل للمعلم فضلاً عظيماً ومكانة جليلة في المجتمع، وقد جاء العديد من الآيات القرآنية والأحاديث النبوية لتؤكد هذه المكانة للمعلم، ويكفي أن القرآن الكريم قرن شهادة أهل العلم بشهادة الله سبحانه وتعالى وبشهادة الملائكة.

وطالب العلماء بضرورة أن يخلص المعلمون في رسالتهم، وأن يقصدوا من هذا التعليم تربية أبناء المسلمين على الفضائل وإبعادهم عن الرذائل، وتنشئة جيل يتحمل المسؤولية.

مكانة عظيمة

توضح الباحثة الإسلامية د. خديجة النبراوي، أن المُعلم يحتل مكانة عظيمة في الإسلام، وقد جاءت الآيات والأحاديث لتؤكد هذه المكانة العظيمة للمعلم، ويكفي الإشارة إلى أن المُعلم يقوم بما كان يقوم به النبي صلى الله عليه وسلم، وهو ما ذكره الله تبارك وتعالى في قوله: (هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُبِينٍ)، «سورة الجمعة: الآية 2»، وقوله جل شأنه: (... يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ...)، «سورة المجادلة: الآية 11»، وكذلك قال النبي صلى الله عليه وسلم: «إنما بعثت معلماً»، كما قال: «تعلموا العلم وتعلموا له السكينة والوقار وتواضعوا لمن تتعلمون منه». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا