• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

«التنمية الاقتصادية» تطلق مبادرة «رأس الخيمة تقرأ»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 11 مايو 2016

عبير زيتون (رأس الخيمة)

أطلقت دائرة التنمية الاقتصادية في إمارة رأس الخيمة مبادرتها الثقافية المجتمعية الجديدة «رأس الخيمة تقرأ» في حفل خاص أقامته في فندق الهيلتون في رأس الخيمة وفي حضور الشيخ محمد بن كايد القاسمي رئيس دائرة التنمية الاقتصادية، وناعمة عبدالله الشرهان عضو المجلس الوطني الاتحادي، والمستشار أحمد محمد الكيت مدير متحف رأس الخيمة الوطني، وأحمد العسم نائب رئيس اتحاد كتاب وأدباء الإمارات، إلى جانب مشاركة عدد من الشركات والمؤسسات الخدمية والمجتمعية والثقافية.

وأوضح د عبد الرحمن الشايب النقبي – مدير عام الدائرة الاقتصادية في كلمة الافتتاح الأهداف القريبة، والبعيدة لهذه المبادرة الثقافية التي ستمتد ثلاث سنوات، وتعد الأولى من نوعها في شمولية خطواتها واستهدافها كافة فئات المجتمع في الإمارة، تنفذ بالتعاون مع جهات ثقافية واقتصادية متفرعة تؤدي في جهودها إلى بناء منظومة ثقافية متكاملة لها عنصر الديمومة في إمارة رأس الخيمة، وبما ينسجم مع خطة القيادة الرشيدة في تخصيص العام 2016 عاماً للقراءة.

وأشار إلى التسهيلات والإعفاءات الضريبية التي ستمنحها الدائرة لكل جهة تجارية أو ثقافية أو خدمية تشارك وتتعاون مع هذه الحملة وبما يحقق أهدافها على أرض الواقع.

بدوره، أشاد أحمد العسم نائب رئيس اتحاد كتاب وأدباء الإمارات في كلمة الاتحاد في الحفل الذي قدمته عائشة العيان مديرة مكتب الاتصال المؤسسي، بجهود القائمين على هذه المبادرة الثقافية التي تلتقي مع جهود الاتحاد في نشر المعرفة، وتوسيع قنواتها بالتعاون مع الجهات الخدمية والثقافية فيها، مشيراً إلى استعداد اتحاد كتاب وأدباء الإمارات للانفتاح التعاوني مع مبادرة «رأس الخيمة تقرأ» وتوفير ما تحتاجه من أدوات معرفية، بالتعاون مع أعضاء الاتحاد من مثقفين وكتاب.

وتتضمن مبادرة «رأس الخيمة تقرأ» التي يشرف عليها فريق شبابي من الدائرة، كما جاء في كلمة أمل إسماعيل رئيس الفريق التنفيذي تتضمن ثماني مبادرات أساسية متفرعة معرفياً، ومنفصلة في خطواتها، ومتكاملة في أهدافها منها: « كتاب في كل بيت «تقوم على توزيع ما يقارب 10 آلاف صندوق معرفة على الأسر الإماراتية، «ومعرض كتاب بدرهم «ينفذ بالتعاون مع دور النشر المشاركة في المبادرة، «و مبادرة المنافذ الثقافية «التي تستهدف تعزيز حضور الكتاب الإماراتي في المقاهي والعيادات والأماكن الخدمية، بعد إقرار شرط وجود مكتبة ثقافية في كل مكان ترفيهي في الإمارة، إضافة إلى مبادرة «أقرأ بالعربية مع ويكيبيديا والاقتصادية» والتي تعنى بزيادة المحتوى العربي على الشبكة عبر تقديم دورات تدريبية مجانية للراغبين في التعاون مع جامعة عجمان للعلوم والتكنولوجيا، إلى جانب اتفاقية شراكة مع هيئة رأس الخيمة للمواصلات، وأخرى مخصصة للأطفال تحمل عنوان «بيت القراءة –عمور يقرأ» وهي مساحة ترفيهية للأطفال تحتوي على كتب وقصص متنوعة تعزز ثقافة الاطلاع وتحفز مخيلتهم، على أن تبدأ المبادرة خطواتها العملية اعتبارا من مطلع الشهر القادم.

كما شهد حفل إطلاق مبادرة «رأس الخيمة تقرأ»، بالإضافة إلى تكريم عدد من الجهات التطوعية والمشاركة في المبادرة، شهد توقيع عدة اتفاقيات تعاون مع دور نشر إماراتية منها «دار الهدهد» و«نون» ودار العالم العربي، ودار واحة الحكايات..

وأعربت الشيخة نجلاء القاسمي مديرة دار نون بعد توقيع اتفاقية التعاون، عن إعجابها بمثل هذه المبادرات التي تفتح مسارات تعاون مع دور النشر الإماراتية، بما يتيح لها إمكانية التواصل مع المجتمع الإماراتي، ومعرفة اهتماماته الفكرية والثقافية، والتعاون مع المؤسسات الحكومية في تنفيذ إستراتيجية الدولة في إنجاح عام القراءة والوصول إلى مجتمع معرفي متسلح بالعلم والفكر.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا