• الأحد 02 صفر 1439هـ - 22 أكتوبر 2017م

المتمردون الطوارق في مالي ينفون أي صلة لهم بـ«القاعدة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 25 فبراير 2012

الجزائر (ا ف ب) - نفى المتمردون الطوارق في مالي أي علاقة لهم بتنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، وذلك في مقابلة نشرتها صحيفة جزائرية أمس. وقال موسى اغ اتر المتحدث باسم حركة ازواد الوطنية للتحرير إن “مقارنة مع تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي أمر غير معقول”. وأضاف في مقابلة مع صحيفة الوطن الجزائرية التي تصدر باللغة الفرنسية ، أن “حركة ازواد ليس لها أي مصالح ولا تشترك بأي سياسات مع هذه المنظمة الإرهابية”. وأظهر تحقيق أجرته الحكومة المالية في الهجوم الذي شنه المتمردون في يناير على بلدة اغلهوك، أن عمليات قتل تعسفية وقعت وتحمل بصمات تنظيم القاعدة. وخلصت لجنة التحقيق إلى أن “ملابس معظم هؤلاء المقاتلين الملتحين والطريقة التي اعدم بها الجنود العزل تشهد على ضلوع تنظيم القاعدة في القتال إلى جانب حركة ازواد”. وذكرت فرنسا كذلك في 13 فبراير أن العديد من عمليات القتل التعسفية للجنود والمدنيين وقعت في اغلهوك الواقعة في شمال مالي والتي سيطر عليها المتمردون الطوارق في أواخر يناير الماضي. إلا أن المتحدث باسم المتمردين اتهم الحكومة المالية بالتعاون مع القاعدة.

وقال “طالما بقيت مالي تحتل أراضينا، فإن القاعدة ستواصل احتلالها” ، مؤكداً أن “حكومة مالي أنشأت تنظيم القاعدة في بلاد المغرب عمدا لإحداث الفوضى”. واتهمت الحكومة المالية في السابق بعدم بذلها الجهد الكافي للقضاء على تنظيم القاعدة الذي ينشط في الصحراء الشاسعة التي تمتد في الجزائر ومالي والنيجر وموريتانيا. إلا أن الحكومة كثفت في الأشهر الأخيرة حملتها ضد القاعدة التي اختطفت أو قتلت العديد من الغربيين على الأراضي المالية ما ألحق ضرراً كبيراً بقطاع السياحة في البلاد.