• الثلاثاء 27 محرم 1439هـ - 17 أكتوبر 2017م

تظاهرة في عمان تطالب بالإصلاح ومكافحة الفساد

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 25 فبراير 2012

عمان (ا ف ب) - شارك قرابة ألف شخص في تظاهرة أمس وسط عمان مطالبين بإصلاح سياسي ودستوري، لاجتثاث الفساد ومعالجة مشكلتي الفقر والبطالة. وانطلقت التظاهرة بدعوة من “الجبهة الوطنية للإصلاح” التي يقودها رئيس الوزراء الأسبق احمد عبيدات عقب صلاة الجمعة من أمام المسجد الحسيني الكبير وسط عمان وحتى ساحة أمانة عمان (مسافة نحو 1 كلم). وحمل مشاركون لافتات كتب عليها “الإصلاح السياسي والدستوري مدخل حقيقي لمعالجة الفقر والبطالة” و”الفساد مسؤول عن المديونية والفقر والبطالة” إضافة إلى “الإصلاح الديمقراطي الشامل هو المدخل الحقيقي لاجتثاث الفساد”.

وهتف هؤلاء “الشعب يريد إصلاح النظام” و”لا عون ولا بخيت بدنا حكومة بالتصويت” في إشارة إلى رئيسي الوزراء السابق معروف البخيت والحالي عون الخصاونة. وقال أحمد عبيدات في كلمة ألقاها في ختام التظاهرة “نحن هنا لنؤكد على مطالبنا بالإصلاح السياسي الديمقراطي الشامل الذي يعيد للسلطات الدستورية صلاحياتها وينهي سياسة الانفراد بالقرار”. وأضاف “لقد أهدر الفاسدون موارد الدولة ونهبوا المال العام وحققوا ثروات طائلة غير مشروعة في غياب المسائلة الدستورية وغياب المساءلة القانونية وتغييب الضمير الوطني”.

وأكد عبيدات أن “مهمة محاربة الفساد اليوم مسؤولية وطنية تقع على عاتق الجميع ... آن الأوان لوضع استراتيجية وطنية محكمة لمكافحة الفساد”، داعيا إلى “ملاحقة المجرمين الحقيقيين ممن امتدت يدهم إلى المال العام وتقديمهم للعدالة”. وتأسست “الجبهة الوطنية للإصلاح” في مايو الماضي لتضم تحت مظلتها الحركة الإسلامية وممثلين عن النقابات المهنية وأحزابا معارضة وحركات شبابية وشخصيات سياسية مستقلة. ويشهد الأردن منذ يناير 2011 احتجاجات مستمرة تطالب بإصلاحات اقتصادية وسياسية ومكافحة الفساد شاركت فيها الحركة الإسلامية وأحزاب معارضة يسارية إضافة إلى النقابات المهنية وحركات طلابية وشبابية.