• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

بينتكي إلى وستهام بعد تعثره مع الريدز

5 صفقات «مثيرة» تشعل بورصة الملاعب الأوروبية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 11 مايو 2016

محمد حامد (دبي)

مع اقتراب الموسم من نهايته وحسم الصراع على ألقاب غالبية الدوريات الأوروبية، باستثناء الدوري الإسباني الذي يشهد صراعاً بين البارسا والريال حتى الجولة الأخيرة، تحول الاهتمام إلى الصفقات المتوقعة للموسم المقبل، وعلى الرغم من إشارات النفي التي تأتي من حين لآخر، إلا أن الصحف الأوروبية عادت لتتحدث من جديد عن الصفقة التي تشغل الجميع، وهي انتقال كريستيانو رونالدو إلى باريس سان جيرمان.

«فرانس فوتبول» أظهرت رونالدو بقميص البي إس جي، وهو التقرير الذي تناولته الصحافة الإسبانية باهتمام لافت، وعلى رأسها «ماركا» المدريدية، والتي أشارت إلى أن النادي الباريسي هو النادي الأكثر حماساً للحصول على توقيع «الدون»، كما أنه يتمتع بقدرات مالية كبيرة تجعله الأقرب لحسم الصفقة، وأشارت صحيفة «لوباريسيان» إلى أن اتفاقاً «مبدئياً» قد تم التوصل إليه يقضي بانتقال النجم البرتغالي للفريق الباريسي في حال غادر الريال، وعلى الرغم من ذلك فقد أكدت الصحيفة صعوبة إتمام الصفقة في ظل تمسك الريال به حتى نهاية عقده في صيف 2018.

أما ثاني الصفقات الكبرى التي تسجل حضوراً لافتاً في التقارير الصحفية الأوروبية، فهي لأرسنال الذي يطارد الثنائي رياض محرز ونجولو كانتي، وتزعمت الصحافة الفرنسية بث هذا التقرير الذي نقلته عنه نظيرتها الإنجليزية، وسط تأكيدات بأن قيمة الصفقة للثنائي تصل إلى 60 مليون جنيه استرليني.

وتابع التقرير: «بدأت المفاوضات بين أرسنال وليستر سيتي للحصول على خدمات محرز وكانتي، ووفقاً لما قاله كامل بن جوجام وكيل أعمال محرز، فإن فرص بقاء اللاعب في صفوف ليستر لا تتعدى 50%، إلا أن اللاعب أكد في يوم التتويج بلقب الدوري الإنجليزي أنه يفضل البقاء مع ليستر سيتي».

وأشارت صحيفة «الصن» إلى أن أرسين فينجر يتمسك بجلب محرز وكانتي، خاصة أنهما لعبا دور البطولة في تتويج ليستر بلقب الدوري الإنجليزي في مفاجأة كروية من العيار الثقيل، وقد يكون محرز بديلاً مثالياً للإنجليزي ثيو والكوت الذي يقترب من الرحيل إلى وست هام الصيف الحالي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا