• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

الحسن.. مدرب يتحدى المستحيل»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 07 يناير 2015

القاهرة (د ب أ)

رغم فوزه مع الفريق بلقب كأس التحدي، والتأهل لبطولة كأس آسيا 2015 بأستراليا، فاجأ المدرب الأردني جمال محمود الجميع بتقديم استقالته من تدريب المنتخب الفلسطيني لكرة القدم قبل شهور قليلة من خوض فعاليات البطولة القارية.

وتعلل محمود بأن أسباب خاصة وشخصية دفعته للاستقالة، لكن هذا لم يؤثر في نتيجة استفتاء جماهيري أجري مؤخراً بفلسطين واختير على إثره محمود كأفضل مدرب في فلسطين لعام 2014.

ولكن بعض التقارير أشارت إلى أن السبب الحقيقي وراء الاستقالة هو عدم حصول المدرب الأردني على مستحقاته المالية، وهو ما يرجحه تقدم المدرب مؤخرا بطلب عن طريق محاميه إلى الاتحاد الفلسطيني للحصول على مستحقاته المتأخرة.

رغم هذا، ترك محمود المنتخب الفلسطيني في مأزق حقيقي، خاصة وأن الوقت لم يكن كافيا للتعاقد مع مدرب أجنبي يقود الفريق، لاسيما وأن إمكانيات المنتخب الفلسطيني تبدو مجهولة لكثيرين، ويرجح ألا يغامر أي مدرب بتولي المسؤولية الصعبة قبل بطولة قوية مثل بطولة كأس آسيا إضافة للظروف الصعبة التي تحيط بالمنتخب الفلسطيني دائما بسبب الاحتلال الإسرائيلي لبلاده وهو ما يعوق بشكل كبير استعدادات ومعسكرات الفريق.

لهذا، وجد الاتحاد الفلسطيني ضالته في المدرب الوطني ولم يتردد في إسناد المهمة بشكل مؤقت للمدرب أحمد الحسن، الذي يشغل منصب المدير الفني للاتحاد.

ويقود الحسن الفريق في بطولة كأس آسيا، وهو يدرك صعوبة المهمة التي يخوضها، لكنه يدرك أيضاً مدى الفدائية والحماس لدى اللاعبين، وهو ما يمثل السلاح الأقوى للفريق في مواجهة منافسيه من المنتخبات ذات التاريخ والخبرة الهائلة بالبطولة، وخاصة المنتخب الياباني حامل اللقب والذي يلتقي نظيره الفلسطيني في الجولة الأولى من مباريات الدور الأول.

وسبق للحسن أن عمل كمدرب مساعد للمنتخب الفلسطيني في 2007، كما سبق له العمل في التدريب على مستوى الأندية بفلسطين والعراق.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا