• السبت 27 ذي القعدة 1438هـ - 19 أغسطس 2017م

تقدم في المحادثات الأميركية مع كوريا الشمالية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 25 فبراير 2012

بكين (وكالات) - قال مبعوث أميركي أمس إن أول طاولة مفاوضات تجلس إليها الولايات المتحدة مع كوريا الشمالية منذ تولي الزعيم الكوري الشمالي الجديد كيم جونج اون الحكم، حققت بعض التقدم لكن صعود الزعيم الجديد لم يغير من موقف بيونجيانج على ما يبدو.

والتقى دبلوماسيون كبار أميركيون وكوريون شماليون أمس مجددا في بكين في يوم ثان من أول مفاوضات حول نزع السلاح النووي لبيونج يانج منذ وفاة كيم جونج ايل.

وقال جلين ديفيز الممثل الأميركي الخاص للسياسة في كوريا الشمالية للصحفيين إن المفاوضات تناولت حظر الانتشار وطلب كوريا الشمالية تقديم مساعدات غذائية لها وقضايا أخرى في قلب التوتر الإقليمي.

وقال ديفيز “أعتقد أننا حققنا قدرا من التقدم وأرى أن علينا تقييمه”. وأضاف أنه سيتوجه إلى كوريا الجنوبية ثم إلى اليابان لاطلاع المسؤولين هناك على النتائج. واستبعد ديفيز أي تكهنات بتحولات درامية في الصراع القديم بشأن برنامج التسلح النووي لكوريا الشمالية. وقال “أعتقد أن كلمة انفراجة تفوق ما حدث بكثير.. لا أريد أن يستخدم أحد كلمة انفراجة”. والاجتماع الذي عقد هذا الأسبوع هو ثالث اجتماع بين مسؤولين في واشنطن وبيونجيانج منذ وفاة الزعيم الكوري الشمالي في ديسمبر. وتستهدف المحادثات تمهيد الطريق أمام استئناف مفاوضات سداسية لنزع الأسلحة في كوريا الشمالية التي تدهورت علاقتها بكوريا الجنوبية، خاصة بعد هجمات تعرض لها الجنوب في عام 2010 وسقط فيها قتلى.