• الأربعاء 28 محرم 1439هـ - 18 أكتوبر 2017م

6 قتلى بهجوم لمتمردين في شمال دارفور

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 25 فبراير 2012

سناء شاهين ، وكالات (الخرطوم) - لقي ستة سودانيين مصرعهم وجرح أربعة آخرون في ولاية شمال دارفور إثر هجوم شنته مجموعة مسلحة تتبع لـ(حركة تحرير السودان) فصيل مني اركو مناوي المتمردة في دارفور. وقال معتمد محلية دار السلام إن المجموعة “دخلت المنطقة على متن ثلاث سيارات دفع رباعي “لاندكروزر” ونفذت هجومها على المدنيين العزل بالمنطقة ما أسفر عن استشهاد 6 مدنيين وجرح 4 آخرين تم نقلهم إلى مستشفى دار السلام لتلقي العلاج”. وأضاف أن المجموعة المسلحة أشعلت النيران في 3 منازل ودمرت صهريجا للمياه ثم لاذت بالفرار إلى المنطقة الجبلية بشرق الولاية. وأشار في تصريح لوكالة الأنباء السودانية إلى أن لجنة أمن المحلية هرعت فور وقوع الحادث إلى المنطقة واتخذت الترتيبات كافة التي من شأنها عودة الحياة إلى طبيعتها.

وفي وقت لاحق، أكدت الحركة المتمردة أن مقاتليها قتلوا 12 عسكريا حكوميا خلال معارك الأربعاء. وقالت في بيان “هاجمت قواتنا موقع قوات الحكومة في قرية علونة جنوب الفاشر.. وقتلنا اثني عشر من قوات الحكومة واستولينا على أنواع مختلفة من الأسلحة”. وقال المتحدث باسم البعثة المشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الافريقي في دارفور التي لديها تفويض لحماية المدنيين “سنرسل دورية للمنطقة لمعرفة حقيقة ما يجري”. ويرى خبراء أن حركة مناوي التي وقعت اتفاق سلام مع الحكومة السودانية في عام 2006 وعادت للتمرد مرة أخرى في عام 2010، انقسمت لعدد من المجموعات، وفقدت مركز قيادتها. واندلع القتال في اقليم دارفور غربي السودان في عام 2003 بين الحكومة السودانية وجماعات متمردة، ومنذ ذلك الوقت دخل الاقليم في دوامة عنف تقدر الامم المتحدة عدد ضحاياها بنحو 300 الف شخص، بينما تقول الحكومة السودانية إن العدد لا يتجاوز 10 آلاف. والعام الماضي وقعت الحكومة السودانية اتفاقية سلام مع تحالف من حركات دارفور بوساطة مشتركة من الأمم المتحدة والاتحاد الافريقي ودولة قطر في العاصمة القطرية الدوحة، ورفضت حركات رئيسية في دارفور الاتفاقية، وهي العدل والمساواة أكثر الحركات تسليحا وحركة تحرير السودان متمثلة في جناحي مناوي وعبد الواحد نور. وأعلنت الحركات الدارفورية الثلاث مع الحركة الشعبية التي تقاتل الحكومة السودانية في ولايتي جنوب كردفان والنيل الأزرق تحالفا لإسقاط الحكومة السودانية. وأصدرت المحكمة الجنائية الدولية مذكرة اعتقال بحق الرئيس السوداني عمر البشير بتهمة ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية في دارفور.